ابراهيم مراد يكتب/مجلس النواب والتغير الوزاري القادم…

100
منذ بداية دور الانعقاد الاول للفصل التشريعي الثاني ومع انطلق اولى جلساته بحلف اليمين الدستوري وانتخاب رئيس المجلس والوكلاء والجميع شاهد تنظيم اكثر من رائع من بداية استقبال النواب ودخولهم بالأماكن المخصصة لهم وتحديد اماكن بداخل القاعة عند حلف اليمين حتى انتهاء الجلسة ومغادرة النواب المجلس وتطبيق الاجراءات الاحترازية كما يجب ان يكون .
وايضا مشهد حضور جميع النواب لجميع الجلسات كانت هذه الصورة اعطت انطباع بأن هذا المجلس في دور الانعقاد الحالي سيكون له طابع خاص وربما سيكون صوت المواطنين تحت قبة البرلمان .
فبعد مرور ايام قليلة من انتهاء انتخابات اللجان النوعية بالمجلس واستكمال هيئة مكتبة رأينا حضور حكومة المهندس مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء لعرض بيان السادة الوزراء  امام نواب الشعب  وشاهدنا مواجهات ومناقشات ساخنة من النواب لمعظم الوزراء وتوجيهه انتقادات واسعة لمعظم الوزراء بل اغلبهم في ادائهم الوزاري .
وليس هذا فقط بل ظل انعقاد المجلس طيلة ايام الاسبوع بدون راحة واستمرار عمل اللجان بعد انتهاء الجلسة العامة وحضور الوزراء و  المسئولين في مختلف الجهات  والاستماع اليهم ومناقشتهم في جميع الامور وايضا مناقشة لجميع القوانين التي تم طرحها من قبل ودرستها جيدا ومع استخدام النواب جميع الادوات الرقابية والتشريعية الذى منحها اليهم الدستور واللائحة الداخلية الخاصة بمجلس النواب لتقديم مصلحة المواطن المصري  فهل يشعر المواطن بما يقوم به النواب في هذا الفصل التشريعي ؟ هل يستمر هذا النشاط الملحوظ من اعضاء مجلس النواب في دور الانعقاد الاول للفصل التشريعي الثاني أم ينتهى هذا النشاط عند التغير الوزاري القادم ؟
بقلم/رئيس التحرير..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.