ابراهيم مراد يكتب// مصر الان في عيون العالم..

31

طفرة كبيرة تشهدها مصر على مدار 7 سنوات منذ تولى الرئيس عبد الفتاح السيسي مقاليد الحكم، تحققت خلالها إنجازات عدة، فى كافة قطاعات الدولة بشكل عام، من ضمنها طبعا شبكة الطرق القومية، التى حل الكثير من الأزمات وساعدت فى تخفيف الزحام والأحمال على طرق كنا فقد الأمل فى تخطيها.

حقيقى «ﺍﻟﻠﻰ ﺳﻤﻊ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻠﻰ ﺷﺎﻑ، ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻠﻰ ﺟﺮﺏ، غير اللى عدى، غير اللى معداش، وخير دليل التجربة»، متسمعش من حد يقولك أصل كان المفروض، أصل كان لازم يحصل، أصل ده الصح، مصر أخدت القرار بقيادة سياسية واعية، وأصبح واجب التنفيذ.

وبالفعل تغير الكثير فى بلدنا، وأصبحت مصر جمهورية جديدة، تمنى الكثير أن يراها منذ سنوات، شوف بعينك اللى بيحصل فى بلدك من نهضة على مدار 7 سنوات، ومتسمحش لحد يقولك معلومات غلط، خليك أنت مصدر المعلومة.

وهو ما حدث معى، بعدما قررت أنا أخوض تجربة طريق جديد للوصول إلى منطقة أكتوبر، عبر كوبرى حلوان – أكتوبر الجديد، واللى بيربط حلوان بالتجمع وبمدينة السادس من أكتوبر، وهو أحد مشروعات شبكة الطرق القومية.

الحقيقة فى البداية كنت متخوفا من هذه التجربة، خاصة وأننى أصطحب أسرتى معى، ولكننى ذهلت مما شاهدت من بداية الكوبرى الذى يعد طفرة جديدة ضمن شبكة الطرق، ليختصر كثيرا من الوقت بعدما وصلت للمكان الذى أريده خلال 20 دقيقة فقط، بالإضافة إلى أنه ساعد فى تخفيف الأحمال والزحام على الطريق الدائرى.

تصميم الكوبرى، واتساع حاراته، وروعته الذى يتوسط أشجار النخيل، قبل أن يخطف نظرك بالتوغل وسط الحضارة المصرية لترى أمامك الأهرامات، يجعلك تتمنى أن يطول الطريق، وأن تسجل هذه اللحظات، وهو ما حدث بالفعل بعد أن لاحظت أن الجميع داخل العربية يتسابقون لتصوير هذه المشاهد بهواتفهم.

صحيح «اللى يتمنى خير من اللى يستنى»، طريق حلوان – أكتوبر ليس الأول ولا الأخير فى الطفرة التى تشهدها البلاد، ولكن هناك الكثير والكثير من تنمية تحدث على أرض الواقع قد لا تسمعها أذنيك ولكن تراها عينك، فقط عليك أن تحلم بجمهورية جديدة تتحقق بقيادة سياسية هدفها مصلحة الوطن والمواطن.

بقلم//رئيس التحرير..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.