احزاب تؤكد ثقتها ودعمها للقيادة السياسية فى إرسال قوات لمهام خارج حدود مصر

489

كتب/ عماد حسن..

تواصل الأحزاب والقوى السياسية إعلان تأييدها ودعمها لإرسال رئيس الجمهورية قوات قتالية فى ليبيا والحفاظ على الأمن القومى المصرى.

جدير بالذكر أنه عملاً بحكم المادة 152 من الدستور والمادة 130 من اللائحة الداخلية للمجلس، دعا الدكتور علي عبدالعال رئيس المجلس أعضاء المجلس للانعقاد في جلسة سرية حضرها 510 من أعضاء المجلس، وذلك في مساء أمس الإثنين 20 يوليو الجاري، للنظر في الموافقة على إرسال عناصر من القوات المسلحة المصرية في مهام قتالية خارج حدود الدولة المصرية، للدفاع عن الأمن القومي المصري في الاتجاه الاستراتيجي العربي ضد أعمال الميلشيات الإجرامية المسلحة والعناصر الإرهابية الأجنبية إلى حين انتهاء مهمة القوات.

ووافق المجلس بإجماع آراء النواب الحاضرين على إرسال عناصر من القوات المسلحة المصرية في مهام قتالية خارج حدود الدولة المصرية، للدفاع عن الأمن القومي المصري في الاتجاه الاستراتيجي العربي ضد أعمال الميلشيات الإجرامية المسلحة والعناصر الإرهابية الأجنبية إلى حين انتهاء مهمة القوات.

وأعلن الدكتور أيمن أبو العلا، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار، دعمه الكامل لأية قرارات تتخذها القيادة السياسية فيما يخص إرسال قوات مصرية خارج حدود البلاد ، لافتا إلى أن الشعب المصري ونوابه بالكامل يقفون خلف قيادتهم السياسية وقواتهم المسلحة في أى قرار يخص الحفاظ على الأمن القومى المصري.

وقال أبو العلا: “نثق كل الثقة فى قواتنا المسلحة وقدرتها كأكبر قوة موجود بالمنطقة ونعلن دعمنا الكامل لها فى أى مهام توكل إليها، ونؤكد ثقتنا الكاملة فى قدراتها وكفاءة رجالها كما عهدناهم دائما”.

ومن جانبه ، ثمن حزب حماة الوطن، قرار مجلس النواب بتفويض رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة عبد الفتاح السيسى فى إرسال قوات مسلحة لخارج البلاد لحماية الأمن القومى المصرى.

وقال الفريق جلال الهريدى رئيس الحزب إن جميع قيادات وكوادر وأعضاء حزب حماة الوطن يؤيدون إجراءات مجلس النواب اليوم للموافقة بالإجماع باتخاذ هذا القرار التاريخى بتفويض رئيس الجمهورية بإرسال القوات المسلحة لخارج البلاد، وذلك خلال جلسة سرية حسب الاجراءات الدستورية ويكون للقائد الاعلى للقوات المسلحة تحديد الزمان والمكان ضد اعمال الميليشيات الاجرامية المسلحة والعناصر الارهابية الاجنبية المدعومة من تركيا وذلك فى الاتجاه الاستراتيجى الغربى .

واعتبر أن هذا التفويض يأتى انعكاسا لأحداث تمر بها مصر فى مواجهة التهديدات التى تتطلب التدخل العسكرى اذا ما تصاعدت إلى حد المواجهة العسكرية مع العدائيات فى هذا الاتجاه ، والتى تأتى استجابة لطلب مجلس النواب الليبى ( الكيان الشرعى الوحيد فى ليبيا ) من القيادة المصرية بالتدخل لحماية الشعب الليبى وحفظ ثرواته ومقدراته وما اعقبه من مطالبات شيوخ وأعيان القبائل الليبية بتدخل مصر للحماية من التدخل التركى الداعم للميليشيات الارهابية .

 وطالب الهريدى كافة القوى السياسية بالتكاتف والاصطفاف خلف القوات المسلحة مؤكدآ كامل الثقةفى مؤسسة الرئاسة واجهزة الدولةالمصرية ..

وفى السياق ذاته أعلن حزب التجمع دعمه لقرار البرلمان المصري  بتفويض المجلس الأعلى للقوات المسلحة بقيادة القائد الأعلى للقوات المسلحة الرئيس عبد الفتاح السيسي بإرسال قوات عسكرية الي ليبيا، لمواجهة الميليشيات الإرهابية والاعتداءات التركية على الأراضي الليبية و التي تهدف إلي تقسيم الأراضي الليبية وسرقة مواردها .

وشدد أن الموقف المصري بالإضافة لما يستهدفه من حماية أمننا القومي ،فهو يستند على قرارات دوليه وأممية تسمح لمصر بالتدخل لكن مصر  لم تكن  لتتدخل دون طلب البرلمان الليبي وقادة القبائل الليبية .

وذكر حزب التجمع أنه قد سبق وحذر من  مخاطر الحشد التركي للإرهابيين على الأراضي الليبية، مما يشكل تهديداً مباشراً لسلامة الدولة المصرية التي تقاوم الإرهاب والدول الداعمة له منذ ثورة ٣٠ يونيو العظيمة، مشددا في اللحظة الراهنة علي أهمية الاصطفاف الشعبي الي جانب الدولة وقواتنا المسلحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.