الإبقاء على “عصام فرج” أمينا عاما للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام

508

كتب/علي مراد….

على الرغم من مرور أسبوع على حلف كرم جبر، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام اليمين الدستورية أمام مجلس النواب، وعقد أول اجتماعا للمجلس بتشكيله الجديد، والاستقرارعلى اختيار صالح الصالحى، لمنصب وكيل المجلس، إلا أنه لم يتم حتى الآن إعلان الأمين العام للمجلس الأعلى عقب التشكيل الجديد له.

وأشارت مصادر، إلى أنه من المحتمل سيتم الإبقاء على الدكتور عصام فرج الأمين العام الحالي للمجلس، وحاول “اليوم السابع”، التواصل مع كرم جبر، رئيس المجلس، لمعرفة مصير منصب الأمين العام للمجلس، وخاصة أن الهيئة الوطنية للصحافة قد عقدت اجتماعا لها فى نفس توقيت اجتماع المجلس وانتهت من تشكيل هيئة المكتب والإعلان عن الإبقاء على مروة نبيه فى منصب الأمين العام للهيئة، إلا أنه لم يتم التوصل إليه.

يذكر أن المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام عقد اجتماعا له، بعد تشكيله الجديد، وأرسل المجلس برقية تهنئة للرئيس عبد الفتاح السيسي، مؤكداً شكره على الثقة الكبيرة باختيارهم، وتعهدوا بأن يكون المجلس مسانداً للدولة المصرية وداعماً لسياستها التي تخدم الأهداف الوطنية.

وقرر المجلس اختيار صالح الصالحي وكيلاً، وتكليفه بالإشراف على إعادة ترتيب المقر وتأهيله، واتخاذ الإجراءات الاحترازية الكاملة حماية للعاملين فيه، كما قرر المجلس تكليف الدكتورة منى الحديدي عميدة كلية الإعلام السابقة بالإشراف على الموقع الإلكتروني بالمجلس وإطلاق صفحة رسمية، وترتيب هيكلة البوابة بالكامل، لتكون نافذة لنشر أنشطة المجلس وأهدافه وسياساته والتعامل معها، سواء بالنسبة للتراخيص والإصدارات وإلغاء التعامل المباشر، وأن يقتصر الأمر على الشبابيك الإلكترونية، بجانب الموضوعات المتخصصة في تطوير وتحديث الإعلام محلياً ودولياً، ونشر الدراسات والأبحاث، وأحدث تطورات الثورة الرقمية.

ووافق المجلس على اختيار المستشار محمد عبد السميع مسئولاً عن لجنة علاج الصحفيين والإعلاميين ووضع القواعد والإجراءات التي يتم اتباعها، وتقديم أقصى تسهيلات ممكنة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.