التنمية المحلية: دعم مشروع تطوير وتوطين صناعة السجاد اليدوى بالمحافظات

59

البحيره.اشرف الجندي.اشراف هاني القصاص مديرمكتب الجريده البحيره.

أكد اللواء هشام آمنة وزير التنمية المحلية، الاهتمام الذى توليه الوزارة بدعم صناعة السجاد اليدوى بمختلف المحافظات التى تتميز بهذه الصناعة المهمة والاستفادة من التجربة الناجحة فى مدينة رشيد بمحافظة البحيرة وتقديم كل الدعم اللازم من الوزارة لتوطين وتطوير تلك الصناعة بمحافظات الجمهورية وتبادل الخبرات فيما بينها وتطوير مراكز الصناعات الحرفية للحفاظ على هذه الصناعة المهمة، وذلك فى إطار تنفيذ توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، بدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر لاسيما الحرف التراثية واليدوية بالمحافظات نظراً لدورها الحيوى فى دفع عجلة التنمية، ودعم التنافسية وتنمية الاقتصاد المحلى، وخلق فرص عمل.
وشدد على أن التعاون بين محافظتى البحيرة وشمال سيناء فى توطين صناعة السجاد اليدوى، وتدريب وتأهيل الكوادر الشبابية والنسائية والمرأة المعيلة، يساهم فى تعزيز قدرات الأسرة المصرية الاقتصادية، وبداية لمشروع شامل تتبناه الوزارة لتوطين وتطوير صناعة السجاد اليدوى، موضحًا أن هذا التعاون بين محافظتى البحيرة وشمال سيناء يعد مرحلة أولى للمشروع، على أن يتم تعميمه وتنفيذه فى باقى محافظات الجمهورية، وتدعم الوزارة المشروع من خلال تبادل الخبرات بين المحافظات المصرية لتعزيز القدرات الشبابية، والاستعانة بخبرات الفنون الجميلة، بالإضافة إلى ترويج وتوزيع المنتج، وتدريب وتأهيل كوادر والمدربين.
وأوضح اللواء هشام آمنة إلى متابعة الوزارة للبرامج التدريبية التى يقوم بها المتخصصين فى صناعة السجاد اليدوى بمدينة رشيد بمحافظة البحيرة للكوادر العاملة فى السجاد اليدوى من المرأة المعيلة والفتيات والشباب بمحافظة شمال سيناء لتبادل الخبرات والمعارف بينهما فى ظل الإمكانيات المتاحة بشمال سيناء، مشيراً إلى أنه تم توفير التجهيزات الخاصة لمشروع تدريب السيدات على السجاد اليدوي” بمحافظة شمال سيناء حيث تم الانتهاء بالفعل من نصب الأنوال المخصصة للتدريب وتجهيز الأنوال وشد الخيوط عليها واستقبال السيدات والفتيات الراغبات فى تعلم تلك الحرفة لتنمية مهارتهن ومساعدتهن فى توفير فرص عمل.
وأشار إلى سعى الوزارة لأن تكون مدينة رشيد فى هذا المشروع هى المنارة التدريبية لباقى المحافظات لإنشاء مراكز متطورة فى صناعة السجاد اليدوى والإشراف على جودة الإنتاج عن طريق نقل الخبرات واشراك كبار الحرفيين ومصنعى السجاد اليدوى فى مصر لكى يكون المنتج النهائى من السجاد المصرى ذو جودة عالية يستطيع المنافسة فى الخارج والتصدير وإقامة المعارض الداخلية والخارجية للسجاد المصرى.
وقال وزير التنمية المحلية، إن الوزارة تسعى لمساعدة ودعم العاملين فى تلك الصناعة على أرض المحافظات وإتاحة فرص عمل للشباب والمرأة وتنمية مهاراتهم ومساعدتهم فى توفير فرص عمل مستدامة بما يساهم فى تحسين مستوى المعيشة لهم ولأسرهم وكذا الحفاظ على الهوية التراثية لكل محافظة تتميز بصناعة السجاد وتقديم كل الدعم لباقى المحافظات التى تحتاج إلى تطوير وتحسين تلك الصناعة وتزويدها بالأنوال لصناعة السجاد اليدوى وأدوات الإنتاج وكميات من أجود أنواع الصوف والقطن.
وأوضح أن صناعة السجاد تعتبر ركيزة هامة فى العديد من محافظات الجمهورية وتنفيذ هذا المشروع يهدف إلى استكمال السياسات التنموية التى تنفذها الدولة ودعم مقومات المحافظات المنتجة للسجاد اليدوى باعتبارها حرفة متميزة ذات طابع تراثى أصيل وذلك لخلق بيئة صناعية متكاملة قائمة على مواردها ومقوماتها البشرية بما يمكن أهالى المحافظات المستهدفة من تلبية احتياجاتهم وتوفير فرص عمل كريمة لهم وتعزيز قدراتهم الاقتصادية على المستوى المحلى.
وأضاف وزير التنمية المحلية أن تلك المبادرة تتضمن دعم المتدربين بمبالغ رمزية لتشجيعهم وتوفير الأدوات والمنتجات الخاصة بصناعة السجاد واحترام الطابع الثقافى والتراثى لمنتج السجاد حسب طبيعة كل محافظة بالإضافة دراسة إمكانية تبادل الخبرات الخارجية خاصة مع الدول المتميزة فى تلك الصناعة والمراكز المتخصصة والخبراء المصريين المتخصصين فى تلك الصناعة بما يساهم فى إنتاج سجاد مصر ذات مواصفات عالمية بالإضافة إلى توفير قروض من صندوق التنمية المحلية وبرنامج ” مشروعك ” التابعين للوزارة بما يساهم فى استدامة تلك المشروعات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.