الدكتورمحمودشاكر// يشرح لجمهور المواطنين كيف تقلل ممارسة الرياضة بانتظام خطر الإصابة بأعراض كورونا الشديدة الإثنين، 2

68

الساده الاجلاء متابعينا الكرام..

 ان ممارسة الرياضة بانتظام لها العديد من الفوائد الصحية المثبتة، من تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة إلى تقوية العظام، حيث يمكن لهذه العادة اليومية أن تحدث فرقًا كبيرًا، ووجد العلماء الآن سببًا آخر يجعل البقاء نشيطًا بدنيًا أمرًا ضروريًا للجميع في الوقت الحاضر، حيث يمكن أن تساعد ممارسة الرياضة بانتظام في تقليل خطر الإصابة بأعراض كورونا الشديدة، بحسب موقع “تايمز أوف إنديا”.

أظهرت دراسة بحثية أن الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام هم أقل عرضة للاختبار إيجابيًا لفيروس كورونا، وحتى لو أصيبوا فإن خطر حدوث نتائج  اعراض كورونا الشديده يكون ضئيلًا.

وكشفت الدراسة، التي نُشرت في المجلة البريطانية للطب الرياضي، أن الأعراض الشديدة بعد الإصابة بفيروس كورونا كانت شائعة بين أولئك الذين كانوا غير نشطين أو لا يمارسون أي نشاط بدني كما كان مطلوبًا منهم.

وتوصل الباحثون إلى هذا الاستنتاج بعد تحليل بيانات 48440 بالغًا تم تشخيص إصابتهم بكورونا بين 1 يناير 2020 و21 أكتوبر 2020.

ونظر الباحثون في تفاصيل مستوى النشاط البدني السابق للمريض وخطر دخول المستشفى، والعدوى الشديدة بل وحتى خسائر في الأرواح بعد الإصابة بالفيروس المعدي.

وكشفت نتائج الدراسة أن أولئك الذين طوروا فيروس كورونا أو تم تشخيص إصابتهم بعدوى شديدة كانوا غير نشيطين باستمرار وقاموا بنشاط بدني لمدة 10 دقائق أو أقل أسبوعيًا. في نهاية الدراسة، تم الكشف عن أن هؤلاء الأشخاص تعرضوا 1.73 مرة لخطر دخول وحدة العناية المركزة و 2.49 مرة لخطر فقدان حياتهم بسبب المضاعفات المتعلقة بفيروس كورونا وكان الخطر أقل لدى الأشخاص الذين مارسوا نشاطًا بدنيًا لمدة 150 دقيقة أو أكثر في الأسبوع.

ليس هذا فقط ، فقد كان الأشخاص الذين كانوا غير نشيطين باستمرار أكثر عرضة لخطر دخول المستشفى بمقدار 1.2 مرة ، و 1.1 مرة أكثر عرضة لخطر دخول وحدة العناية المركزة ، و 1.32 مرة أكثر عرضة لخطر الموت مقارنة بأولئك الذين مارسوا الرياضة لمدة 11 و 149 دقيقة في الأسبوع.

كيف تقلل التمارين الرياضية من خطر الإصابة بكورونا؟

لطالما ارتبطت التمارين الرياضية بصحة أفضل، فليس من المستغرب أن تساعد التمارين الرياضية في تقليل مخاطر الإصابة بفيروس كورونا. لكن لا يزال من الواضح الآن كيف يؤثر البقاء نشيطًا بدنيًا على فرص الإصابة بالعدوى بمثل هذا الطول الأكبر.

هناك العديد من النظريات التي يمكن أن تساعد في إنشاء الرابط أحدهما أن التمارين الرياضية يمكن أن تساعد في خفض مؤشر كتلة الجسم (BMI) ويمكن أن يقلل مؤشر كتلة الجسم المنخفض من خطر زيادة الوزن والسمنة ، وهي العوامل التي يمكن أن تسهم في الإصابة بفيروس كورونا الحاد لدى الشخص.

ثانيًا، يمكنه أيضًا تحسين صحة الرئة ، وهو عضو يتأثر مباشرة بفيروس كورونا المعدي يصيب الفيروس الخلايا الحساسة في الرئتين أولاً ، وممارسة الرياضة تساعد على تحسين قدرة الرئة وتقوية عضلات الرئة. ترتبط الأعراض الأولية لفيروس كورونا في الغالب بالرئتين ، وفي أسوأ الحالات ، يمكن أن يؤدي إلى ضيق التنفس والالتهاب الرئوي.

أخيرًا، يمكن أن تساعد التمارين في تعزيز صحة المناعة ، ويمكن أن تقلل من فرص الإصابة بفيروس كورونا. تساعد كل هذه العوامل في فهم سبب أهمية ممارسة الرياضة بانتظام في الوقت الحاضر.

كم يجب أن تمارس الرياضة في الأسبوع

وخلص الباحثون إلى أن النشاط البدني المتسق هو الطريقة الوحيدة للبقاء بصحة جيدة وتقليل خطر الإصابة بفيروس كورونا. 150 دقيقة من التمارين الأسبوعية المعتدلة موصى بها من قبل كل من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها وجمعية القلب الأمريكية إنه المطلب الأساسي للبقاء بصحة جيدة ولياقة بدنية.

 يمكنك اختيار أداء أي تمرين تريده – المشي السريع أو الركض أو ركوب الدراجة أو لعب التنس أو اليوجا الفكرة الأساسية هي تحريك جسمك بقدر ما تستطيع.

بقلمي

الدكتور//محمودشاكر……

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.