الدكتورهاني عبدالظاهريتضامن مع الصحه العالميه في تحذيرها من ارتفاع اصابات كورونا في الفتره القادمه.

36

متابعينا الاعزاء عبر صفحات الجمهوريه اليوم نتضامن بل نحذر ونضم ايضا صوتنا لما حذرت منه منظمة الصحه العالميه،،

فلقد

قال الدكتور تيدروس ادهانوم جبريسيوس مدير عام منظمة الصحة العالمية في بيان جديد له، إنه مع اقتراب الطقس الأكثر برودة في نصف الكرة الشمالي وقضاء الناس وقتًا أطول في الداخل، ستزداد مخاطر انتقال العدوى، ودخول المستشفى بشكل مكثف في الأشهر المقبلة – ليس فقط بالنسبة لفيروس كورونا، ولكن بالنسبة للأمراض الأخرى بما في ذلك الإنفلونزا، لكن لا أحد منا عاجز – يرجى التطعيم إذا لم تكن كذلك.

وتابع تيدروس، أنه إذا كنت بحاجة إلى جرعة معززة، احصل على واحدة، ارتدِ قناعًا عندما لا تستطيع الابتعاد، وحاول تجنب الازدحام، خاصة في الداخل، مضيفا، هناك الكثير من الحديث عن تعلم التعايش مع هذا الفيروس، لكن لا يمكننا العيش مع 15 ألف حالة وفاة في الأسبوع، لا يمكننا التعايش مع تزايد حالات دخول المستشفى والوفيات، لا يمكننا العيش مع وصول غير عادل إلى اللقاحات والأدوات الأخرى.

وأكد، أن تعلم التعايش مع كورونا لا يعني أننا نتظاهر بأنه غير موجود، يجب أن نستخدم الأدوات التي لدينا لحماية أنفسنا وحماية الآخرين.

وأضاف، إنه خلال الأسابيع الأربعة الماضية، زادت الوفيات المُبلغ عنها على مستوى العالم بنسبة 35%، في الأسبوع الماضي فقط، فقد 15 ألف شخص حول العالم حياتهم بسبب كورونا، مضيفا أن 15 الف حالة وفاة في الأسبوع أمر غير مقبول على الإطلاق، عندما يكون لدينا كل الأدوات للوقاية من العدوى وإنقاذ الأرواح، لقد سئمنا جميعًا من هذا الفيروس وتعبنا من الوباء، لكن الفيروس لم يتعب منا.

وقال، لا يزال متحور اوميكرون هو البديل السائد، حيث يمثل المتغير الفرعي BA.5 أكثر من 90 % من التسلسلات المشتركة في الشهر الماضي، ومع ذلك، فقد انخفض عدد التسلسلات المشتركة أسبوعيًا بنسبة 90% منذ بداية هذا العام، وانخفض عدد البلدان التي تشارك التسلسلات بنسبة 75% ، مما يجعل من الصعب جدًا فهم كيفية تغير الفيروس، 

وتابع، إنه تم الإبلاغ عن أكثر من 35 ألف إصابة بجدرى القرود إلى منظمة الصحة العالمية، من 92 دولة وإقليم، مع 12 حالة وفاة، مشيرا إلى أنه تم الإبلاغ عن ما يقرب من 7500 حالة الأسبوع الماضي، بزيادة 20% عن الأسبوع السابق، والتي كانت أيضًا أكثر بنسبة 20% عن الأسبوع السابق.

وأوضح، أنه يتم الإبلاغ عن جميع الحالات تقريبًا من أوروبا والأمريكتين، ولا يزال يتم الإبلاغ عن جميع الحالات تقريبًا، مضيفا أنه يجب أن ينصب التركيز الأساسي لجميع البلدان على ضمان استعدادها لمواجهة جدرى القرود، ووقف انتقال العدوى باستخدام أدوات الصحة العامة الفعالة، بما في ذلك مراقبة الأمراض المعززة، والتتبع الدقيق للمخالطين، والإبلاغ عن المخاطر المصممة خصيصًا والمشاركة المجتمعية، وتدابير الحد من المخاطر، موضحا، أنه قد تلعب اللقاحات أيضًا دورًا مهمًا في السيطرة على تفشي المرض، وفي العديد من البلدان هناك طلب كبير على اللقاحات من المجتمعات المتضررة.

ومع ذلك، في الوقت الحالي، فإن إمدادات اللقاحات والبيانات حول فعاليتها محدودة، على الرغم من أننا بدأنا في تلقي البيانات من بعض البلدان.

وأوضح، أن منظمة الصحة العالمية، على اتصال وثيق بمصنعي اللقاحات، ومع البلدان والمنظمات التي ترغب في مشاركة الجرعات، مضيفا ما زلنا نشعر بالقلق من أن الوصول غير العادل للقاحات  جدري القرود ، التي رأيناها خلال جائحة كورونا سوف يتكرر، وأن الأفقر سيظلون يتخلفون عن الركب.

كما أعلنا الأسبوع الماضي، وافق اجتماع للخبراء عقدته منظمة الصحة العالمية على إعادة تسمية النوعين المعروفين لفيروس جدري القرود باستخدام الأرقام الرومانية، موضحا أن إعادة تسمية المرض والفيروس مستمر.

والله الموفق والمستعان…..

المستشارالدوائي للجمهوريه…..

الدكتور//هاني عبدالظاهر…….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.