الدكتورهاني عبدالظاهريكتب//بمناسبةالشهر العالمى لسرطان الثدى.. كيف تؤثر الوراثة على مخاطر الإصابة به؟

38

متابعي الكرام اينما كنتم،، الزملاء الاعزاء ،دائما نعدكم بالجديد فيما يخص عالمنا الطبي والصيدلي والدوائي،،

زملائي الاعزاء،،

ان سرطان الثدي أحد أكثر أنواع السرطان شيوعًا في العالم، وبمناسبة شهر التوعية بسرطان الثدي الذى يوافق شهر أكتوبر من كل عام، نتعرف على أبرز الأشياء التي تزيد خطر الإصابة بسرطان الثدى لدى النساء اللاتى لديهن تاريخ عائلي للإصابة بالسرطان، بحسب موقع “تايمز أوف إنديا”.

كيف يؤثر التاريخ العائلي على مخاطر الإصابة بسرطان الثدي؟

يمكن أن يزيد التاريخ العائلي للإصابة بالسرطان من خطر الإصابة بالسرطان، حيث إنه غالبًا ما ربط الأطباء الطفرات الجينية الشائعة بخطر الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان.

وعندما يتعلق الأمر بالنساء، فإن سرطان الثدي هو أحد أكثر أنواع السرطانات شيوعًا إنه مرتبط بخلل وراثي يزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

ووفقًا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، يكون خطر إصابة المرأة بسرطان الثدي أعلى إذا كان لديها أم أو أخت أو ابنة (قريبة من الدرجة الأولى) أو العديد من أفراد الأسرة من جانب والدتها أو والدها الذين أصيبوا بسرطان الثدي أو سرطان المبيض.

ووفقًا لمراجعة نُشرت في مجلة Annals of Oncology ، فقد وجد أن تاريخ إصابة أحد أفراد الأسرة المقربين بالسرطان يبدو أنه يزيد من خطر إصابة الشخص بالسرطان نفسه أو بنوع مختلف من السرطان.

ومع ذلك في حين أن الطفرة الوراثية تجعلك عرضة للإصابة بالسرطان، فهذا لا يعني أنك مصاب بالسرطان، ولكن فقط عندما تُترك دون علاج ، فإنها تستمر في التسبب في مزيد من الضرر.

جينات سرطان الثدي

السبب الشائع لسرطان الثدي الوراثي هو طفرة موروثة أو مكتسبة في جين BRCA1 أو BRCA2 هذه هي الجينات التي تنتج البروتينات التي تساعد في إصلاح تلف الحمض النووي ، وعادة ما تحميك من بعض أنواع السرطان ومع ذلك، عندما تحد التشوهات الجينية من الأداء الصحي لهذه الجينات ، فإنها تزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) ، “حوالي 3٪ من سرطانات الثدي (حوالي 7500 امرأة سنويًا) و10٪ من سرطانات المبيض (حوالي 2000 امرأة سنويًا) تنتج عن طفرات وراثية في جينات BRCA1 وBRCA2 .”

يمكن اكتشاف مثل هذه الطفرات، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، من خلال الاختبارات الجينية باستخدام لوحات متعددة الجينات ، والتي تبحث عن طفرات في عدة جينات مختلفة في وقت واحد.

عوامل الخطر الأخرى لسرطان الثدى

إلى جانب الطفرات الموروثة، مثل تاريخ عائلي للإصابة بالسرطان، هناك العديد من عوامل الخطر الأخرى لسرطان الثدي. وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإن الشيخوخة والتاريخ الإنجابي هي بعض العوامل الطبيعية ولا يمكن تغييرها.

من ناحية أخرى، يمكن أن يجعلك نمط الحياة الخامل والسمنة وعادات نمط الحياة غير الصحية مثل التدخين والشرب عرضة لخطر الإصابة بسرطان الثدي.

والله الموفق والمستعان….

المستشار الدوائي للجمهوريه……

الدكتور// هاني عبدالظاهر…….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.