الدكتورهاني عبدالظاهر//يعلن عن باحثون يسعون لابتكار لقاح ضد فيروس كورونا لمواجهة السلالات المختلفة

115

متابعينا الافاضل اينما كنتم حول العالم عبر صفحات الجمهوريه,,

لقد

قال الباحثون الذين يعملون على نوع جديد من لقاح كورونا، والذي تم تطويره باستخدام التعلم الآلي، إنه مصمم ليكون متغيرًا شاملًا، ويستهدف تنشيط الخلايا التائية “القاتلة”.

وأضاف موقع ميديكال اكسبرس، استمرت المعاناة من فيروس كورونا لمدة  3 سنوات، الفيروس الذي يسبب كورونا في كل مرة يعتقد العلماء أنهم خضعوا لسلالة واحدة من الفيروس، سواء كانت ألفا أو بيتا أو دلتا أو أوميكرون – ولكن يظهر متغير آخر أو متغير ثانوي بعد فترة قصيرة.

لهذا السبب، يقوم الباحثون في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ومؤسسات أخرى بإعداد إستراتيجية جديدة ضد الفيروس، وهو  لقاح جديد، على عكس تلك المستخدمة اليوم، يمكن أن يقاوم جميع المتغيرات للمرض، وله خاصية تسمى “التباين الشامل” التي يمكن تجنب الحاجة إلى جرعة معززة مختلفة في كل مرة.

وأشار الموقع إلى إنه تداول سلالة جديدة في ورقة بحثية نُشرت في 9 مارس في مجلة Frontiers in Immunology ، أبلغ الفريق عن تجارب أجريت على الفئران التي أظهرت فعالية اللقاح في منع الوفاة من عدوى كورونا.

ووفقا لما ذكره موقع  medical Express تعمل اللقاحات الفيروسية عادةً عن طريق تعريض الجهاز المناعي لجزء صغير من الفيروس يمكن أن يؤدي ذلك إلى إنشاء استجابات مكتسبة تحمي الأشخاص لاحقًا عند تعرضهم للفيروس الفعلي، مضيفا، إن لقاحات  كورونا القياسية، مثل تلك التي تنتجها شركة فايزر موديرنا  Moderna و Pfizer ، تعمل على تنشيط جزء من الجهاز المناعي الذي يطلق الأجسام المضادة المعادلة، يفعلون ذلك عن طريق تزويد الخلايا بالتعليمات،في شكل جزيئات mRNA لصنع بروتين سبايك – وهو بروتين موجود على سطح فيروس كورونا والذي يمكن أن يؤدي وجوده إلى رد فعل مناعي.

قال ديفيد جيفورد، “تكمن المشكلة في هذا النهج في أن الهدف يتغير باستمرار”، يمكن أن يختلف البروتين الشائك نفسه بين السلالات الفيروسية المختلفة، وهذا يمكن أن يجعل اللقاح غير فعال”، الهندسة الكهربائية وعلوم الكمبيوتر والهندسة البيولوجية، وبناءً على ذلك، اتخذ هو وزملاؤه نهجًا مختلفًا، حيث اختاروا هدفًا مختلفًا للقاح: تنشيط جزء من جهاز المناعة الذي يطلق العنان للخلايا التائية “القاتلة”، التي تهاجم الخلايا المصابة بالفيروس، لقاح من هذا النوع لن يمنع الناس من الإصابة بـفيروس كورونا، لكنه قد يمنعهم من الإصابة بالمرض الشديد أو الموت.

كان أحد الابتكارات الرئيسية التي قامت بها هذه المجموعة – والتي تضمنت باحثين من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وجامعة تكساس وجامعة بوسطن وجامعة تافتس ومستشفى ماساتشوستس العام وأكويتاس ثيرابيوتكس – هو إدخال تقنيات التعلم الآلي في عملية تصميم اللقاح، يتضمن أحد الجوانب الحاسمة لهذه العملية تحديد أي أجزاء من كورونا، أي الببتيدات (سلاسل الأحماض الأمينية التي تشكل اللبنات الأساسية للبروتينات) ، يجب أن تدخل في اللقاح، يستلزم ذلك غربلة آلاف الببتيدات الموجودة في الفيروس واختيار 30 فقط أو نحو ذلك يجب دمجها.

لكن هذا القرار يجب أن يأخذ في الاعتبار ما يسمى بجزيئات  HLA –  شظايا بروتينية على سطح الخلايا تعمل كلوحات إعلانية، تخبر الخلايا المناعية (التي تفتقر إلى رؤية الأشعة السينية) بما يحدث داخل الخلايا الأخرى، يمكن أن يشير عرض أجزاء معينة من البروتين، على سبيل المثال، إلى أن خلية معينة مصابة بفيروس كورونا ويجب التخلص منها.

وقال الموقع، إن الهدف الرئيسي هو اختيار الببتيدات الموجودة، أو “المحفوظة” ، في جميع أنواع الفيروس، لكن يجب أيضًا أن ترتبط تلك الببتيدات بجزيئات HLA التي لديها احتمالية عالية للعرض حتى تتمكن من تنبيه جهاز المناعة .

جاءت أحدث النتائج من التجارب التي أجراها متعاونون في فرع جامعة تكساس الطبي في جالفستون، والتي أظهرت استجابة مناعية قوية في الفئران التي أعطيت اللقاح، لم تموت الفئران في هذه التجربة ولكنها كانت “متوافقة مع البشر”، مما يعني أن لديها جزيء  HLA  موجود في الخلايا البشرية، حيث تقدم هذه الدراسة دليلًا على أن اللقاحات التي ابتكرناها باستخدام التعلم الآلي يمكن أن توفر الحماية من فيروس كورونا، يصف جيفورد عملهم بأنه “أول دليل تجريبي على أن اللقاح المصنوع بهذه الطريقة سيكون فعالاً

يرى بول أوفيت، أستاذ طب الأطفال في قسم الأمراض المعدية في مستشفى الأطفال في فيلادلفيا، أن النتائج مشجعة، “يتساءل الكثير من الناس عن الأساليب التي سيتم استخدامها لصنع لقاحات كورونا في المستقبل”، “بالنظر إلى أن الخلايا التائية ضرورية في الحماية من كورونا الحالى ، فإن اللقاحات المستقبلية التي تركز على تحفيز استجابات الخلايا التائية الأوسع ستكون خطوة مهمة إلى الأمام في الجيل التالي من اللقاحات.”

يجب إجراء المزيد من الدراسات على الحيوانات – والدراسات البشرية في نهاية المطاف – قبل أن يتمكن هذا العمل من الدخول في “الجيل التالي من اللقاحات”.

أكد جيفورد، إن حقيقة أن 24% من خلايا الرئة في الفئران التي تم تلقيحها كانت من الخلايا التائية، “أظهرت أن أجهزتها المناعية مهيأة لمحاربة العدوى الفيروسية”، لكنه يحذر من أن على المرء أن يكون حريصًا على تجنب الاستجابة المناعية القوية جدًا، حتى لا يتسبب في تلف الرئة.

أسئلة أخرى كثيرة. هل ينبغي استخدام لقاحات الخلايا التائية بدلاً من لقاحات بروتين السنبلة القياسية أو بالاشتراك معها؟ في حين أنه قد يكون من الممكن تحسين اللقاحات الحالية من خلال تضمين مكون الخلايا التائية، يقول جيفورد، إن أحد أجزاء اللقاح يمكن أن يخفي الآخر.”

ومع ذلك، يعتقد هو وزملاؤه أن لقاح الخلايا التائية لديهم القدرة على مساعدة الأفراد الذين يعانون من نقص المناعة والذين لا يستطيعون إنتاج أجسام مضادة معادلة وبالتالي قد لا يستفيدون من لقاحات كورونا التقليدية، قد يخفف لقاحهم أيضًا من المعاناة من كورونا الطويل لدى الأشخاص الذين يستمرون في التعرض لمضاعفات الفيروس بعد الإصابة الأولية.

والله الموفق والمستعان…..

المستشار الدوائي والمشرف علي مكتب الجمهوريه بمحافظة القليوبيه………

الدكتور//هاني عبدالظاهر…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.