الدكتور/هاني عبدالظاهريعلن عندراسة: سلالة كورونا الجديدة أسرع انتشارا ولكنها لا تسبب معدل وفيات أعلى

136

متابعي الافاضل اينما كنتم ،اليوم توعيه جديده لكل المستجدات،،

لقد

كشفت دراسة بريطانية كبيرة أن السلالة الجديدة لفيروس كورونا، ربما تكون أكثر عدوى، والتي انتشرت في بريطانيا وأوروبا، وظهرت أمس في ولاية كولورادو الأمريكية – ولكنها لا تسبب  معدل وفيات أعلى، بحسب موقع “إنسايدر” الأمريكي.

وقارن باحثون من هيئة الصحة البريطانية Public Health England (PHE)، 1769 شخصًا مصابًا بالسلالة الجديدة للفيروس B.1.1.7 مقابل 1769 شخصًا مصابًا بالفيروس الأصلي “من النوع البري”و لم يجدوا فروقًا ذات دلالة إحصائية في معدلات دخول المستشفيات أو معدل الوفيات.

وقالت سوزان هوبكنز، كبيرة المستشارين الطبيين في PHE ، إن البحث يشير إلى أن السلالة الجديدة “لا تسبب مرضًا أكثر حدة أو يزيد من الوفيات”، لكن الباحثين يواصلون تحقيقاتهم.

Screenshot 2020-12-30 131903

تم تحديد السلالة الجديدة لأول مرة في المملكة المتحدة في سبتمبر، وكانت مسئولة عن موجة من الإصابات الجديدة في ديسمبر، مما دفع الدول الأخرى إلى حظر السفر من المملكة المتحدة ويبدو أنها أكثر عدوى من السلالة الأصلية لكورونا، وتم دعم هذه النظرية من خلال بحث هيئة الصحة العامة البريطانية الجديد.

تم تحديد السلالة منذ ذلك الحين في 18 دولة أخرى على الأقل، بما في ذلك ألمانيا والسويد وفرنسا وكندا واليابان.

وأكدت الولايات المتحدة يوم الثلاثاء أول حالة إصابة بالفيروس في كولورادو، وقال مكتب حاكم ولاية كولورادو جاريد بوليس إن الشخص المصاب، وهو رجل في العشرينات من عمره، ليس لديه تاريخ حديث للسفر خارج الولايات المتحدة وهو في العزل حالياً بينما تحقق السلطات في الانتشار المحتمل للمتغير.

كانت تجربة PHE هذه أول دراسة “متطابقة” للمتغير الجديد، مما يعني أنها قارنت مجموعتين من الموضوعات المتطابقة مع العمر والجنس والموقع ووقت الاختبار، وفقًا لصحيفة Financial Times.

في المجموع ، تم إدخال 42 شخصًا من النوع البري الفيروس الأصلي أو السلالة الجديدة B.1.1.7 إلى المستشفى بعد الإصابة – 26 شخصًا من النوع البري، و 16 مصابًا بالسلالة الجديدة.

 توفي 12 شخصًا من مصابي السلالة الجديدة، بالإضافة إلى 10 من النوع البري. قال الباحثون إن الفروق لم تكن ذات دلالة إحصائية.

وقال الباحثون إن احتمال عودة العدوى لم يكن أكثر في المجموعة المتغيرة: فقد أصيب شخصان فقط في غضون 90 يومًا من الإصابة الأولى ، مقارنة بثلاثة في المجموعة البرية.

وجد الباحثون أن 15٪ من الأشخاص الذين كانوا على اتصال بشخص ما لديه سلالة B.1.1.7 قد التقطوه ، مقارنة بـ 10٪ من الأشخاص الذين كانوا على اتصال بالنوع البري وقالوا إن هذا يدعم النظرية القائلة بأن السلالة الجديدة أكثر عدوى.

والله الموفق والمستعان…..

المستشار الدوائي للجمهوريه…

الدكتور//هاني عبد الظاهر……..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.