الدكتور/هاني عبد الظاهر يعلن عن غضبه وتضامنه مع نقابة الصيادله لبدء مقاطعتها لشركة ابن سينا فارما

597

متابعي الافاضل في كل مكان اليوم نعلن عن غضبنا وتضامننا ايضا مع نقابتنا الموقره نقابة الصيادله حيث

قررت النقابة العامة لصيادلة مصر، البدء في تنفيذ قرار اجتماع النقابة العامة والنقابات الفرعية والخاص بإيقاف التعامل مع شركة ابن سينا فارما ومقاطعتها وإتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة ضدها لتعاقدها مع احد التطبيقات الالكترونية المخالفة لقانون مزاولة مهنة الصيدلة.

وأوضحت النقابة، فى بيانها، انها اجتمعت  مع مسئولى شركة ابن سينا فارما لتوزيع الأدوية، وأسفر الاجتماع عن إمهال الشركة 48 ساعة لإلغاء التطبيق بناء على طلبها، وبعد انتهاء المهلة ورد إلى النقابة العامة رد الشركة فى خطاب تؤكد فيه على استمرارها فى استخدام التطبيقات الإلكترونية لبيع الادوية وبالتالي التعامل مع الجمهور مباشرة من خلال هذه التطبيقات .

وأكدت النقابة على رفض ما ورد في رد الشركة شكلا وموضوعا، وتؤكد النقابة العامة والنقابات الفرعية على موقفها القانوني والمهني وحقها في حماية المريض المصري ومهنة الصيدلة .

ودعت النقابة العامة كافة النقابات الفرعية بالمحافظات لتشكيل لجان للاشراف علي الالتزام بالمقاطعة ، مؤكدة انها فى حالة انعقاد دائم لمتابعة الأمر واتخاذ اللازم.

أرسلت النقابة العامة للصيادلة خطابًا، اليوم، إلى الدكتور محمد فريد، رئيس البورصة المصرية، لإبلاغه بان التطبيق الإلكتروني، الذى استحوذت عليه شركة ابن سينا مقابل 25 مليون جنيه لبيع الأدوية عبر الإنترنت، مخالف لقانون مزاولة مهنة الصيدلة رقم 127 لسنة 1955، والذى بموجبه حصلت الشركة على ترخيصها كشركة لتوزيع الأدوية، مؤكدة أن نقابة الصيادلة قررت إيقاف التعامل مع الشركة ومقاطعتها، من قبل الصيدليات وجموع صيادلة مصر.

وأكدت نقابة الصيادلة فى خطابها للبورصة ان ما قامت به الشركة يتسبب فى إلحاق أضرارًا جسيمة، تؤثر على صحة وسلامة المواطن المصري، ويضر باقتصاديات الدولة والمساهمين.

وتقدمت النقابة العامة لصيادلة مصر ببلاغ للنائب العام حمل رقم 15704، عرائض النائب العام بتاريخ اليوم 24 نوفمبر 2020، ضد شركة ابن سينا فارما لتجارة وتوزيع الأدوية، لاستحواذها على تطبيق إلكتروني، تقوم من خلاله ببيع الأدوية، وهو ما يخالف قانون مزاولة مهنة الصيدلة رقم 127 لسنه 1955، والذى حصر أصحاب الحق فى مزاولة المهنة وليس من أصحاب هذا الحق المواقع والتطبيقات الإلكترونية.

وأوضحت النقابة فى البلاغ المقدم أن “استحواذ شركة ابن سينا على تطبيق بيع الأدوية له أضرار جسيمة أبرزها تقديم خدمة دوائية صحية بدون تصريح أو ترخيص من وزارة الصحة أضافة إلى إتاحة التعامل المباشر مع المواطن وليس من خلال صيدلية مرخص لها بمزاولة مهنة الصيدلة ومستوفاه للشروط والمعايير التى حددها قانون مزاولة المهنة رقم 127 لسنه 1955، فضلًا عن ان التطبيق يعد كيان يعمل بلا ضوابط وقواعد رقابية مهنية ولا توجد أليه للرقابة والمتابعة، وبالتالى لا يمكن محاسبته فى حالة وقوع أخطاء مهنية يترتب عليها الإضرار بصحة المواطن المصري”.

وأكد البلاغ أن مثل هذه المواقع والتطبيقات تعد باب خلفيًا لبيع الأدوية المؤثرة على الحالة النفسية دون الالتزام بالقوانين واللوائح المنظمة لذلك، مشيرة إلى أن التطبيق يساهم أيضًا فى إتاحة بيانات المريض بدون الحفاظ على سريتها، أن استحواذ شركة ابن سينا فارم على تطبيق بيع الأدوية له أضرار جسيمة أبرزها تسهيل بيع الأدوية المغشوشة، وغير معلومة المصدر وغير المسجلة بوزارة الصحة وكذا الأدوية المنتهية الصلاحية.

ويعد التطبيق تغول من شركات التوزيع على الصيدليات فالتوصيف القانوني لشركة ابن سينا هى وسيط بين الشركات المنتجة للأدوية والصيدليات ودخولها فى العلاقة بين المريض والصيدلى عن طريق استحواذها على التطبيق مخالف لقانون مزاولة مهنة الصيدلة وليس من حقها التعامل المباشر مع المريض وهذه سابقة تحدث لأول مرة ، إضافة إلى ان التطبيق يوجه الخدمة لبعض الصيدليات التى فى مقدورها استيفاء اشتراطات العقد بين الصيدلية وصاحب التطبيق بما فيها رسم الخدمة وبذلك تتحكم فى توزيع الأدوية عن طريق صيدليات محددة في إطار عقود غير معلنه للجهات الرسمية.

والله الموفق والمستعان……..

المستشار الدوائي للجمهوريه……

الدكتور هاني عبد الظاهر………

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.