الدكتور/هاني عبد الظاهر يكتب في تشابه الاعراض بين كورونا واعراض امراض الجهاز الهضمي.

524

متابعي الكرام في كل مكان اليوم نتناول بالمناقشه موضوع هام جدا بل يعد من اهم الموضوعات التي تطرح نفسها بشده علي الساحه الان 

حيث

أفاد فريق من العلماء مكون من 121 باحثًا من الولايات المتحدة وكندا أنه على الرغم من أن الأعراض الهضمية تبدو شائعة بين الأشخاص الذين دخلوا المستشفى مصابين بفيروس كورونا، إلا أن غالبية الأعراض الهضمية تبدو خفيفة ولا ترتبط بالنتائج السريرية الشديدة، بحسب ما ذكر موقع “ميديكال”.

Annotation 2020-07-13 133604

وقال الخبراء إنه من حوالي 2000 مريض دخلوا المستشفى بفيروس كورونا فإن أكثر من نصفهم عانوا من أعراض الجهاز الهضمي مثل الإسهال أو الغثيان في مرحلة ما أثناء مرضهم وأكثر من نصف المرضى لديهم نتيجة اختبار غير طبيعية للكبد.

ومع ذلك، تم تصنيف حوالي ثلاثة أرباع أعراض الجهاز الهضمي على أنها أعراض خفيفة 

كما أكد العلماء أن أعراض الجهاز الهضمي ونتائج اختبار الكبد غير الطبيعية لم ترتبط بزيادة خطر الحاجة إلى أجهزة تنفس صناعي أو الوفاة لذا فهي أعراض خفيفة.

أعراض الجهاز الهضمي في مرضى كوفيد 19
 

على الرغم من أن كوفيد هو في الغالب مرض تنفسي، فقد أشارت الدراسات أيضًا إلى تورط الجهاز الهضمي وظهور اعراضكورونا أيضاً في الجهاز الهضمي.

لعدوى الخلايا، يرتبط الفيروس التاجي الحاد أولاً بمستقبل الإنزيم المحول للأنجيوتنسين 2 (ACE2)، والذي يوجد بمستويات أعلى في القناة الهضمية مقارنة بالجهاز التنفسي.

وقال جوزيف إلمونزر بجامعة كارولينا الجنوبية وزملاؤه أنه تم اقتراح أن العدوى المعوية قد تؤثر على شدة الأمراض التنفسية والجهازية عن طريق تغيير الميكروبيوم والمناعة المعوية ونفاذية الأمعاء.

وقد تحدث مظاهر الجهاز الهضمي بشكل متكرر في المرضى، لكن التقارير كانت متضاربة، ولا يزال الانتشار الحقيقي غير معروف.

أشارت سلسلة من الدراسات التي أجريت في الصين إلى أن أعراض الجهاز الهضمي تحدث في أقل من 10٪ من الحالات، بينما أشارت دراسات أخرى إلى انتشار أعلى ، يتراوح بين 30 إلى 60٪. وبالمثل ، تراوحت نسبة الانتشار المبلغ عنها لنتائج اختبار الكبد غير الطبيعية من 15 إلى 50٪.

علاوة على ذلك، فإن تأثير المظاهر الهضمية على النتائج الإجمالية لـ COVID-19 غير معروف.

 أفادت بعض الدراسات بوجود ارتباط بين أعراض الجهاز الهضمي وتشوهات الكبد وشدة المرض، ولكن مرة أخرى كانت التقارير متضاربة.

كانت الدراسات التي تقيِّم المظاهر الهضمية محدودة النطاق، حيث كانت تقدم تقارير فقط عن منطقة جغرافية منعزلة أو مستشفى واحد، على سبيل المثال وفقا للمؤلفين ، استخدمت الدراسات أيضًا طرق أخذ عينات مختلفة.

الآن ، قام الباحثون بتقييم انتشار وشدة المظاهر الهضمية بين 1،992 مريض COVID-19 في المستشفى (يبلغ متوسط ​​أعمارهم 60 عامًا) باستخدام البيانات التي تم جمعها من 36 مركزًا طبيًا في جميع أنحاء أمريكا الشمالية بين 15 أبريل و 5 يونيو 2020.

تم تقسيم مظاهر الجهاز الهضمي إلى أعراض معدية معوية، وإجراء اختبار الكبد للتحقق مما إذا كانت هذه المظاهر مرتبطة بنتائج مرضية شديدة (تنفس صناعي أو وفاة).

والله الموفق والمستعان….

المستشار الدوائي للجمهوريه……

الدكتور// هاني عبد الظاهر….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.