الصحافة الإنجليزية تكشف المتورطتين فى الفضيحة الجنسية بالمنتخب

181

كتب/عادل فضل..

تعرض ثنائى إنجلترا ماسون جرينوود لاعب مانشستر يونايتد وفيل فودين لاعب مانشستر سيتي لفضيحة جنسية مدوية تسببت فى طردهما من منتخب الأسود الثلاثة، بعد استقبالهما فتاتين أيسلنديتين إلى غرفتيهما بفندق معسكر الفريق خلال المشاركة بمنافسات دوري الأمم الأوروبية، على الرغم من بروتوكولات فيروس كورونا الصارمة التى تحظر استقبال الزوار، وقواعد الاتحاد الإنجليزى التى تمنع استقبال فتيات خلال المشاركة فى البطولات الدولية.

وكشفت صحيفة “ذا صن” الإنجليزية عن تورط ثنائى منتخب إنجلترا المشين فى جريمة أخرى لتنفيذ خطتهما باستقبال فتاتين لغرفتهما داخل معسكر المنتخب الإنجليزى، حيث دفعا رشوة لعامل الفندق لمساعدتهما على تسلل الفتيات إلى غرفتيهما، على الرغم من بروتوكولات فيروس كورونا الصارمة التى تحظر استقبال الزوار.

ورغم الفضيحة المدوية وتصدرها عناوين الصحف العالمية، إلا أنه لم يتم ذكر أى معلومات عن هاتين الفتاتين، قبل أن تكشف صحيفة “ذا صن” هويتهما مع نشر صورهما أيضا.

وذكرت الصحيفة أن الفتاتين المتورطتين في الفضيحة الجنسية للاعبى منتخب إنجلترا الشابين إحداهما عارضة الأزياء والممثلة البالغة من العمر 20 عامًا ناديا سيف ليندال جونارسدوتير، والمرشحة للقب ملكة جمال أيسلندا عام 2019، والأخرى ابنة عمها لارا كلاوسن، البالغة من العمر 19 عاما، وهى عارضة أزياء أيضا وطالبة بكلية الحقوق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.