الكابتن(رضا شحاته) المديرالفني المتألق ومايسترو نادي الداخليه الجديد..

64

كتب/سيدعبدالقوي.

 الكابتن  رضا شحاتة، نجم النادى الأهلى السابق والمدير الفنى الجديد ومايسترو نادي الداخليه القادم   ولد رضا شحاتة فى 24 يناير عام 1981، وبدأ مسيرتة التألق الكروى من بوابة القلعة الحمراء،   حينما تخطو قدماه في اي مكان كان يترك بصمة واضحة سيذكرها التاريخ طويلاً، وعندما كان لاعبًا فى المنصورة فرض نفسه لكنه أظهر قدرات رائعة فى مونديال الشباب 2001 عندما ساهم مع كتيبة شوقى غريب فى تحقيق أفضل إنجاز للكرة المصرية بالحصول على برونزية المونديال، ومع الأهلى اختفى فترة لكنه قص شريط التسجيل فى أشهر مباراة قمة للكرة المصرية بعدما سجل أول أهداف الأهلى فى الزمالك خلال مباراة الستة الشهيرة ليبقى اسمه خالداً فى ذاكرة التاريخ لدى الأهلاوية والزملكاوية.

عندما دخل مجال التدريب اختفى قليلاً ولم يظهر سريعًا، كما يحدث مع بعض المدربين غير أنه انتفض نهاية الموسم الماضى ومطلع الموسم الجارى فى منصب المدير الفنى حيث سيتولى حالياً المسئولية الفنية لفريق  الداخليه بعد صعود الفريق للدوري الممتاز  ف الكابتن (رضا شحاته بعد  إكتسبابه مجموعه من الخبرات خلال عمله مع مع أكثر من مدرب أجنبى بالجونة قبل أن يُعبّر عن نفسه مؤخرًا فى منصب المدير الفنى  بعدما قدم نتائج رائعة للغاية مع الفريق الساحلي.

خرج رضا شحاتة أخيرًا من عباءة “الرجل الثاني” وتفوق فى منصب “الكوتش” بفضل نتائجه الرائعة مع الجونة بشكل ذهب معه كثيرون إلى أن صاحب الطلعة الجوية الأولى فى مباراة الستة الشهرة سيكون واحداً من المدربين الوطنيين القادمين بقوة فى عالم التدريب.

النجاحات الكبيرة التى حققها رضا شحاتة مع فريق الجونة منذ انطلاق الموسم  كانت جديرة بالاهتمام، حيث نجح شحاتة فى قيادة الفريق الساحلى ليحتل المركز الثالث بالجدول برصيد 15 نقطة بفارق نقطة واحدة فقط عن قطبى الكرة المصرية الأهلى والزمالك، فى تجربته الأولى كمدير فنى وقت قيادته  للفريق

 حيث ، نجح فريق الجونة وقتها فى تحقيق 4 انتصارات و3 تعادلات وتلقى هزيمة وحيدة خلال 8 جولات، كما سجل لاعبو الجونة 8 أهداف واستقبلت شباكهم 4 أهداف فقط، كثالث أقوى خط دفاع بعد الأهلى والزمالك.

مسيرة رضا شحاتة التدريبية هى جزء من مسيرة كروية ناجحة، حيث بدأ نجم الأهلى السابق مشواره بقطاع الناشئين بنادى المنصورة ببلوغه 11 سنة فقط، حيث برر اتجاهه لممارسة كرة القدم بناء على ضغوط من والده حتى يبتعد عن أصدقاء السوء، وبعد تألقه مع فريقه لفت أنظار الأهلى والزمالك ليدخلوا فى منافسة شرسة على ضمه، قبل أن يحسم محمود الخطيب الصفقة بمكالمة، لينتقل إلى القلعة الحمراء، ويبدأ مسيرة المجد التى كان أبرزها هدفه الشهير فى مباراة الـ 6/1.

رضا شحاتة حصل على 3 دورات تدريبية، وعمل مدربًا لفريق مواليد 1998 بالجونة ثم مديرًا لقطاع الناشئين بنفس النادي، ثم انتقل للعمل بقطاع الناشئين فى وادى دجلة، قبل أن يعود مجددً إلى الجونة ليعمل ضمن الجهاز الفنى ثم تمنحه إدارة النادى الثقة الكاملة لينقذ الفريق من الهبوط بالموسم الماضى ويقدم أداء مميز يزاحم به الكبار فى الموسم الحالي.

.., والجمهوريه نيو تتمني للكابتن الكبير صاحب الفكر الكروي والفني المتجدد  في مهمته القادمه كمدير فنيا بل ومايسترو لنادي الداخليه حظ اوفر  بما يميزه من امكانات وخبرات  تؤهله لقيادة الفريق الوطني المصري  ف بالتوفيق والسداد   والنجاح……….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.