الكاتب الصحفي سيدعبدالقوي يكتب//رسالة من يورو إلى طوكيو .

971

شاهدنا جميعا بطولة الأمم الأوروبية ونسختها المتميزة واستمتعنا كثيرا بمباريات قوية ومثيرة أشبه بسباق الخيل لا اسماء لا القاب لا رموز فى الملعب الجميع يسعى بمجهوده داخل المستطيل الأخضر لتحقيق الفوز ورفع علم بلاده شاهدنا سويسرا صاحبة المفاجأة الكبرى فى تحويل الهزيمة إلى فوز مستحق أمام فرنسا بطلة العالم وأقوى المرشحين للفوز بالبطولة وتابعنا المنتخب الإنجليزي وارتفاع مستوى لاعبيه وكيف كان للدورى الإنجليزي الذى يعد أقوى دورى فى العالم الآثر الإيجابى على الثقافة الكروية للاعبى انجلترا وكانوا على مشارف تحقيق حلم البطولة وشاهدنا أيضا مانشينى المدير الفني للفريق الإيطالي وكيف تخلى عن الطرق الدفاعية المعهود عليها من الكرة الإيطالية فاستحق الفوز بالبطولة التى تجاوزت الأرقام القياسية عبر تاريخها فى الأهداف العكسية فقد سجلت هذه النسخة من البطولة تسعة أهداف جاءت عن طريق الخطأ وهذا يدل على نجاح الطرق الهجومية الحديثة بإستخدام الضغط على الخصم فينتج عنه أخطاء قد تصل إلى إحراز الخصم هدف فى مرماه عن طريق الخطأ كذلك تقدم المدافعين ومساهمتهم فى صنع وإحراز الأهداف وإذا نظرنا إلى نهائى هذا اليورو نجد انجلترا وإيطاليا تبادلا الدفاع والهجوم مما جعله نهائى من أفضل نهائيات هذه البطولة على مر العصور فنجد المهاجم الإنجليزي هيرى كين هو من يقوم بالمساندة الدفاعية ويقطع الكرة فى بداية اللقاء والظهير الأيسر لوك شو هو من يحرز هدف التقدم للإنجليز ثم يأتي المدافع الإيطالي ليوناردو بونوتشى ليحرز هدف الإنقاذ لفريقه ثم يتبادل الفريقان الهجمات لخطف هدف العبور وتحقيق أمال وأحلام بلاده وكأن لسان حال هذه البطولة يعلن الوداع للكرة الدفاعية وأن أعضاء الفريق كتله واحدة الجميع يساند للدفاع والجميع يساند ويصنع الهجوم فتخرج المباراة فى أزهى صورها لتليق بعمالقة الكرة الأوروبية فهذا النهائي يمثل رسالة واضحة المعالم والمفاهيم للفرق المشاركة فى بطولة طوكيو الأوليمبية 2020 بل رسالة إلى عالم الساحرة المستديرة ولعلها تصل إلى فريقنا الوطنى المشارك فى هذه البطولة لم يعد هناك القاب ولا أسماء ولا رموز فى الملعب البقاء للأقوى من يتحلى بالثقة بالنفس والإصرار على تحقيق الذات بجانب التدريب والتنظيم الجيد ستكون له اليد العليا فى هذه البطولة فعالم الساحرة المستديرة لا يعرف المستحيل فالحافز النفسى والإصرار على تحقيق الفوز يعد أهم مقومات الفرق المشاركة ولدينا الثقة الكاملة فى الكابتن شوقى غريب وجهازه ولاعبيه فى تقديم نموذج مشرف للكرة المصرية أمام منتخبات العالم .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.