الكاتب الصحفي محمودسعديكتب/خطوات ثابته نحو بناء المستقبل.

36

متابعي الافاضل اينما كنتم حول العالم عبرصفحات الجمهوريه,,

 لقد انطلقت الخطوات الفعلية للانتخابات الرئاسية المصرية 2024، بإعلان الهيئة الوطنية للانتخابات الجدول الزمني للانتخابات خلال مؤتمر صحفي أمس الإثنين، وتحديد مواعيد فتح باب الترشح وما يتبعها من مراحل حتى إعلان النتائج.. نحن أمام استحقاق انتخابي من أهم وأسمى الاستحقاقات الدستورية يتعلق بمنصب رئيس الجمهورية أعلى المناصب في الدولة والحكم بين السلطات الثلاثة التنفيذية والتشريعية والقضائية.

تأتي الانتخابات الرئاسية المرتقبة في ظل مرحلة هامة ودقيقة تمر بها الدولة المصرية وتحديات ضخمة في ظل أزمة اقتصادية عالمية عانت منها مختلف دول العالم، ما يتوجب علينا جميعا القيام بواجبنا الوطني بالمشاركة في الانتخابات الرئاسية وأن نضع المشاركة نصب أعيننا باعتبارها مسئولية تجاه وطننا لا ينبغي أن نتخلى عنها، مستهدفين رفعة وتقدم بلدنا والدفع بها إلى الأمام.

أيا كان المرشح الذي ترغب في التصويت له، انزل وشارك وادلى بصوتك في الانتخابات واختار من يمثلك لتأتي الانتخابات معبرة عن إرادة المصريين عبر صناديق الاقتراع، ومعبرة عن مكانة الدولة المصرية أمام العالم كله، لنشهد عرس ديمقراطي مشرف لمصر.

ثق تماما أنك كمواطن عندما تشارك في الانتخابات وتعبر عن صوتك من خلال صندوق الاقتراع، فهذه مسئولية وواجب عليك، أنت تصوت لصالح وطنك.. تختار من تراه الأفضل لقيادة مصر في هذه المرحلة في ظل التحديات التي تواجهها الدولة، فالمشاركة التزام واستحقاق دستوري، طبقا للمادة 87 من الدستور المصري 2014 التي تنص على أن “مشاركة المواطن في الحياة العامة واجب وطني، ولكل مواطن حق الانتخاب والترشح وإبداء الرأي في الاستفتاء، وينظم القانون مباشرة هذه الحقوق..إلخ”، فعندما تشارك في الانتخابات وتدلي بصوتك فأنت تمارس حقك الدستوري الذي لا ينبغي أن تتنازل عنه تحت أي ظرف أو أي سبب.

لذا علينا كمواطنين أن نكون على قدر مسئولياتنا، وأن نؤدي أمانتنا وندلي بأصواتنا، فالمستقبل الذي نأمله لوطننا لن نبلغه إلا بحسن اختيار من يمثلنا، ويجب أن تخرج الانتخابات بشكل يليق بحجم بلادنا وشعبنا العظيم، وبعظم حضارتنا العريقة الضاربة في عمق التاريخ، ومكانة بلادنا بين دول العالم.

 نثق في حسن إدارة الهيئة الوطنية للانتخابات للعملية الانتخابية، وأنها ستُجرى وفق أعلى معايير الشفافية والنزاهة الدولية، فالهيئة ستديرها بضمير وعدالة القاضي ونزاهته في الحكم، كما أنها توفر كافة الضمانات لانتخابات نزيهة وشفافة، فالانتخابات ستجرى تحت إشراف قضائي كامل، بمعنى أن يكون هناك قاض لكل صندوق، في إطار من المتابعة من جانب وسائل الإعلام، ومنظمات المجتمع المدني المصرية والأجنبية، وغيرها، وفق الضوابط التي وضعتها الهيئة، كما أن الهيئة أكدت أنها تقف على مسافة واحدة من جميع المرشحين، ونحن نثق في نزاهتها، فالهيئة على رأسها قضاة أجلاء يديرون بضمير القاضي وحياده وتجرده.

أخيرا، أجدد دعوتي لكافة المصريين في الداخل والخارج الذين لهم حق الانتخاب بضرورة ممارسة حقهم الدستوري في الانتخاب، وأحذر من الانصياع خلف أي شائعات مغرضة وأكاذيب يرددها أهل الشر أعداء الوطن للتشكيك في نزاهة العملية الانتخابية والتي بدأت قبل أن تبدأ إجراءات الانتخابات لنتأكد أن الهدف هو النيل من الوطن.. فكن إيجابيا وشارك من أجل وطنك.

بقلمي// محمودسعد..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.