الكارثة الأكبر بأوروبا عبر التاريخ.. ما فعله الطاعون فى إيطاليا

40

كتب/ سعيدعمر..

تسبب الطاعون فى وفاة 50 مليون شخص في القرن الرابع عشر ، أو 60 % من إجمالي سكان أوروبا، وبذلك يمكن القول إنه كان أكبر كارثة شهدتها أوروبا في التاريخ أو المرض الأكثر فتكا بالبشر من ناحية أعداد الضحايا وفقا لما هو معروف.

وانتشر المرض المميت المعروف باسم الموت الأسود في جميع أنحاء أوروبا في السنوات 1346-1353 ومع ذلك ، ومع ذلك فإن الاسم المخيف “الموت الأسود”، لم يظهر بوضوح إلا بعد عدة قرون من اجتياحه أوروبا.

وتصف سجلات ورسائل ذلك الوقت الرعب الذي أحدثه المرض ففي فلورنسا ، كان شاعر عصر النهضة العظيم بترارك على يقين من أنه لن يتم تصديق ما جرى في زمن الطاعون حيث سجل ذلك بقوله: “يا ذرية سعيدة ، من لن يمر بمثل هذا الويل الشديد وسوف ينظر إلى شهادتنا على أنها أسطورة”.

وفى ذلك الزمن لم يفعل جميع المواطنين شيئًا سوى حمل الجثث لدفنها، حفروا في كل كنيسة حفرًا عميقة وصولاً إلى منسوب المياه، وذلك وفقا لما ذكره موقع “history today“.

المؤرخ أنجول ودى تورا روي  ما جرى فى توسكان بقوله: “في العديد من الأماكن في سيينا ، تم حفر حفر كبيرة وتراكمها عميقاً مع أعداد كبيرة من الموتى وكان هناك أيضًا أولئك الذين كانوا مغطون بالتراب قليلًا لدرجة أن الكلاب جرتهم إلى الخارج والتهمت العديد من الجثث في جميع أنحاء المدينة “.

كانت المأساة غير عادية ففي غضون بضعة أشهر فقط مات 60 %من سكان فلورنسا جراء الطاعون، وربما نفس النسبة في سيينا، بالإضافة إلى الإحصائيات واجه الناس مآس شخصية عميقة، فقد بترارك أمام الموت الأسود حبيبته لورا التي كتب لها قصائد الحب الشهيرة ؛ أما دي تورا فدفن أطفاله الخمسة بيديه”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.