وأوضح المنظرى – خلال المؤتمر الصحفى الذى عقده المكتب الإقليمى لشرق المتوسط اليوم، عبر تقنية الفيديو كونفراس – أن كافة الدلائل تشير إلى أن أعراض المتحور “أوميكرون” ليست شديدة.

وفي سؤال لوكالة أنباء الشرق الأوسط، أكد المنظري أن الإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامة هي أنجح وأسلم الطرق للحماية من فيروس “كورونا” بوجه عام والمتحور “أوميكرون” بوجه خاص بالإضافة إلى نشر مظلة تلقي اللقاحات. 
 وقال إن فيروس “كورونا” لا يزال يؤثر سلبًا على حياة الناس وصحتهم في جميع أنحاء إقليم شرق المتوسط وخارجه، مما ينشر الشعور بالخوف والإحباط، لافتًا إلى أن ظهور المنحور الجديد المثير للقلق “أوميكرون” أدى إلى تفاقم الوضع، كما أنه يُشكل تهديدات محتملة للمكاسب التي تحققت بصعوبة خلال العامين الماضيين.

ولفت إلى أن هناك تباينًا في الاتجاهات الحديثة لانتشار (كوفيد-19) في الإقليم ففي حين سجَّلت بعض البلدان انخفاضات في حالات الإصابة والوفيات في الفترة الأخيرة، سجلت تسعة بلدان زيادة في حالات الإصابة، وسجلت ثلاث بلدان زيادة في الوفيات، على مدار الأسبوع الماضي، وحتى 29 توفمبر تم الإبلاغ عن أكثر من 16.7 مليون حالة إصابة مؤكدة بمرض (كوفيد-19) وأكثر من 309,500 وفاة على مستوى الإقليم.

وأضاف : “توجد أمور كثيرة لا نعرفها عن هذا التحور الجديد، وتعمل منظمة الصحة العالمية مع شبكات خبرائنا في جميع أنحاء العالم لتحديد تأثيره على انتقال المرض وشدته، وما إذا كان قد يفلت من المناعة التي اكتسبناها سواء من خلال عدوى سابقة أو من خلال اللقاحات، والإجابة عن هذه الأسئلة وغيرها ستستغرق أيامًا أو أسابيع حتى نتوصل إليها، وسوف تواصل المنظمة إطلاع المجتمع العالمي بالمستجدات كلما علمنا المزيد”.  

 
وطالب الدول الأعضاء بتعزيز رصد المرض حتى تتمكن من الاكتشاف المبكر لحالات (كوفيد-19) المحتملة الناجمة عن التحور “أوميكرون”، والاستجابة السريعة لها فينبغي أن يتنبهوا إلى حالات الإصابة الجماعية الجديدة بكوفيد-19، وأن يتقصوا عنها سريعًا. ومن المهم أيضًا توسيع نطاق الاختبارات، بما في ذلك إجراء تسلسل الجينوم الضروري لاكتشاف التحورات الجديدة، مضيفًا أن تبادل المعلومات حول التحور مع منظمة الصحة العالمية أمر حيوي حتى نتمكن جميعًا من تتبع تطور انتشاره في البلدان، والأقاليم، والعالم.  

وتابع : “ينبغي أن نشعر جميعًا بالقلق إزاء حقيقة أن أكثر من 80% من لقاحات (كوفيد-19) في العالم قد ذهبت إلى بلدان مجموعة العشرين، في حين أن البلدان المنخفضة الدخل، ومعظمها في أفريقيا، قد تلقت 0.6% فقط من مجموع اللقاحات. فكلما طال أمد أوجه الإجحاف هذه، زادت فرص ظهور مزيد من التحورات، وطال علينا جميعًا الوقت الذي سنضطر خلاله أن نتحمل هذه الجائحة بعواقبها الجسيمة على الصحة العامة”.

وأضاف المدير الإقليمي لشرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية أنه في نصف الكرة الأرضية الشمالي، نحن حاليًا بصدد دخول موسم الشتاء حيث يُحتمل أن تكون مخاطر انتقال المرض أكبر، وتتفاقم هذه المخاطر بسبب التغطية غير المنصفة باللقاحات، مما يزيد من الشعور بالسأم والملل من (كوفيد-19). 

ودعا جميع شعوب الإقليم وخاصةً القادة السياسيين وقادة المجتمع إلى أخذ التحذير الصادر بشأن أوميكرون على محمل الجد قائلا أنه على الرغم مما يقرب من عامين من الكفاح الصعب والمضني ضد كوفيد-19، يجب علينا أن نضاعف جهودنا لإنهاء الجائحة، منوهًا بأن الخبر السار هو أنه حتى في مواجهة أي تحور جديد، لدينا الأدوات التي تمكننا من أن نكون أكثر استباقًا وليس مجرد رد فعل.

وأشار إلى موافقة جمعية الصحة العالمية اليوم على بدء عملية تفاوض عالمية لصياغة اتفاقية أو اتفاق أو صك دولي آخر بموجب دستور منظمة الصحة العالمية لتعزيز الوقاية من الجوائح والتأهب والاستجابة لها.

والله الموفق والمستعان…

المستشارالدوائي للجمهوريه…

الدكتور//هاني عبدالظاهر….