تصريحات فاروق جعفر تثير الجدل والغضب داخل اروقة الوسط الرياضي

357

كتب/سيدعبد القوي..

فى تصريحات أدلى بها فاروق جعفر لاعب الزمالك السابق على قناة الزمالك مع الاعلامى أحمدجمال إدعي فاروق أن المنتخب الوطني المصرى تأهل إلي نهائيات كأس العالم 1990 والتى أقيمت فى إيطاليا بالمجاملات التحكيميه من الحكام الأفارقه وأن هذا الجيل لم يكن أقوى الفرق فى القارة السمراء ولا يستحق الصعودإلى كأس العالم 90 وأن هناك مباراة لمنتخب مصرفى التصفيات المؤهلة لهذه البطوله دخلت الكرة مرمى المنتخب المصرى وتخطت الكرة خط المرمى ولم يحتسبهاحكم المباراة ولم يكتفى جعفر بهذه الإساءة للمنتخب الوطني المصرى بل زاد عليها من خلال تصريحاته بأننا في الثمانينيات كان الحكام الأفارقة يجاملون الأندية المصرية بأكملها فى الحصول على البطولات وقال أيضا فى البطولات الافريقية التى كان يلعبها نادي الزمالك كنت أحضر الإجتماع الفنى مع الحكام بصفتى كابتن الفريق فى ذلك الوقت وكان بجانبى مدير إدارة نادي الزمالك ومدير الكرة وكان الحكم فى الإجتماع قبل المباراة يسألنا هل تريدون ضربة جزاء أم طرد لاعب من الفريق المنافس وكان يحتسب ضربة جزاء لمصلحتنا بعد الإنتهاء من الربع ساعه الأولى من المباراة كان هذا الإتفاق نظير زيادة في راتب الحكم عن إدارته للمباراة وتلبية رغباته الشخصيه أثناء وجوده قبل وبعد المباراة وكان يساعد الأندية المصرية والمنتخب الوطنى فى إتمام هذه الصفقات وجود مصريين كأعضاء داخل الإتحاد الإفريقى فى ذلك الوقت وتوجيه الحكام لمصلحة المنتخب والأندية المصرية مماجعل الإعلامى أحمدجمال يصاب بالدهشه والإستغراب من هذا الكلام مماجعله ينتقد هذه التصريحات ويعلن أنه يختلف مع فاروق في هذا الكلام أثارت هذه التصريحات المسيئة الكثير من رموز الكرة المصرية والعربيه والإفريقية منها كابتن تامر عبدالحميد لاعب الزمالك السابق الذى اندهش من التصريحات التي أدلى بها فاروق وقال أتعجب من هذه التصريحات الخاليه تماما من الصحه وأن هذه التصريحات ستضر منظومة الكرة المصرية بأكملها وسيكون لها تأثير سلبى على الأهلي والزمالك خلال المباريات المتبقيه للفريقين فى البطوله الأفريقيه وقال تامر عبدالحميد هذه التصريحات ضربه قاسمه لظهرنا وللكره المصرية وعبر عن رآيه قائلا أنتظر قرار رادع من الهيئة الوطنية للإعلام والقائمين على النشاط الرياضى فى مصر وأن العتاب الأكبر على من أدار هذا الحوار ويسأل هل السبق الإعلامى يكون على حساب اسم وسمعة مصر؟! . أما الكابتن إبراهيم حسن لاعب الزمالك والاهلى والمنتخب الوطنى لسنوات طويله قال فاروق جعفر يسترسل فى الحديث ويقول أشياء كثيرة لاصحة لها ويفلت منه الحديث وبعد ذلك قد يراجع نفسه وخصوصا وأن هذا الكلام زاد عن حده لانه لم يسئ للأندية المصرية فقط وإنما ذكر اسم مصر أيضا وهذا الكلام لانقبله تماما وقال لقد وصلنا كأس العالم 90 بإيطاليا بشرف وجهد وتعب وكان معنا الكابتن محمود الجوهرى سيظل من وجهة نظري أفضل مدرب فى تاريخ مصر . اما الكابتن هشام يكن مدافع الزمالك السابق قال علي فاروق جعفر ان يغيب عن الساحة الرياضية و الاعلاميه في الفترة الحاليه بعد تصريحاته الاخيره و اضاف هشام ان الزمالك واجه صعوبات كبيره امام التحكيم الإفريقي ومن الظلم ان يتم وصف نجوم الزمالك او نجوم مصر بأنهم رموز من ورق وان فاروق جعفر اكيد كان في الحلم وهو يدلي بهذه التصريحات وهذا ما أكده إيهاب الكومى مقدم برنامج(الماتش) وأنهى به الحوار مع هشام يكن ( ياجماعه فاروق جعفر كان بيحلم وهو يدلي بهذه التصريحات). أما الكابتن سيد بازوكا نجم نادى الاسماعيلي السابق الذي صرح بأن البطولات التي حصل عليها ابناء الدراويش جاءت بجهد وعرق ابناء النادي وليس عن طريق المجامله او الرشوه للحكام وأن النادي الاسماعيلي واجه ظروف صعبه للغايه من اجل الحصول على لقبه الإفريقي من توقف النشاط الرياضي و ابتعاد الفريق عن ملعبه في الاسماعيليه واشار بازوكا الي ان الفترة الاخيره شهدات ظهور بعض اللاعبين عبرالقنوات الفضائيه تسببوا في إحداث بلبله من خلال تصريحاتهم البعيده عن المنطق التى تضر بسمعة وإسم مصر ورموزها الرياضيه وعلي فاروق جعفر أن يتحدث عن نادى الزمالك فقط ولا يتحدث عن الأندية الأخرى . أما خالد بيومى المحلل الرياضى قال فى تغريده له عبر حسابه على موقع التواصل الإجتماعى تويتر أن كلام فاروق جعفر يعد أسوأ من كورونا خصوصا بعد أن تناولت الصحف المغربيه والتونسيه والجزائريه هذه التصريحات خلال الساعات الماضيه وقال (ارحمونا يرحمكم الله ) وأحدثت هذه التصريحات أيضا حاله شديده من الغضب و الإستياء بين نجوم العرب منها علي سبيل المثال الكابتن جمال الشريف الحكم الدولى السورى الذى قال لم أشهد طوال مسيرتي في التحكيم الدولى طلب مساعده أو مجامله من المنتخب المصرى أو الأنديه المصرية . أما عبد الحكيم الشلماني رئيس الإتحاد الليبى ورئيس لجنة حكام شمال إفريقيا قال جميع الأنديه والمنتخبات الإفريقيه فازت ببطولاتها عن جدارة واستحقاق دون أى مجامله من التحكيم كما ان مصر لم تجامل أبدا على مستوى الأندية أو المنتخبات وأن تصريحات فاروق جعفر ليست صحيحه تماما . وبعد كل هذه الضجه الإعلاميه وحالة الإستنفار التى انتشرت بين نجوم الكره ومشجعيها يظهر فاروق جعفر مع الإعلامى عمرو أديب ويقول ( أنا إتفهمت غلط ) بل وينكر كل ماقاله تماما عن (البوكيت ماني )الخاص بالحكام وإختيارهم للفنادق التى يقيمون فيها والتنزه والشوبينج والسيارات المرسيدس وغيرها من الطلبات التى تلبى للحكام أيضا أنكر ما ذكر ضد جيل 90 بعدم أحقيتهم فى الوصول لكأس العالم بإيطاليا كل هذا الكلام أنكره فاروق جعفر فى مداخله تليفونيه مع الإعلامي عمرو أديب . فلماذا كانت هذه التصريحات من البدايه هل هو شو إعلامى ام دعايه لقناة نادى الزمالك ام ماذا !؟.إن كل رموز الكرة المصرية ومحبيها ومشجعيها فى إنتظار قرار حاسم من المسئولين تجاه هذه التصريحات المسيئة للجميع ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.