د.خالد عمارة يكتب للجمهوريه نيو: الكسر أو الشرخ الجهدى والكسر المنضغط

510

الكسر الجهدى هو كسر يحدث فى العظام بسبب الإجهاد دون إصابة واضحة أو صدمة للعظام، ويحدث هذا الكسر كثيرا فى الجنود أو الرياضيين بعد التمرين لفترات طويلة أو المشى لفترات طويلة، كما يحدث هذا النوع من الكسور فى كبار السن بسبب ضعف العظام.

ويشكو المريض من ألم مزمن فى مكان محدد لكن عند سؤاله عن تاريخ للوقوع أو الإصابة فلا يجد تاريخ محدد. وفى الكثير من الأحيان تكون الأشعات العادية غير كافية لكشف هذا النوع من الكسور فى المراحل المبكرة، ويستلزم الأمر عمل أشعة بالرنين المغناطيسى، حيث يظهر فيها زيادة الدورة الدموية حول منطقة الكسر. كما يمكن استعمال المسح الذرى لتشخيص هذه الكسور.

وأغلب هذه الكسور يكون علاجها تحفظيا بالراحة وإعطاء فرصة للكسر كى يلتئم، حيث يحتاج إلى راحة لفترة تتراوح بين 6 إلى 8 أسابيع، أما فى الحالات التى لا تستجيب للعلاج التحفظى أو الحالات التى تستلزم حركة أو فى وجود اعوجاج بالعظام أو هشاشة، فيمكن العلاج جراحيا لمنع تطور الحالة وللسماح للمريض بالرجوع لحياته الطبيعية بسرعة.

وإهمال هذه الحالات قد يتسبب فى اعوجاج العظام أو تحول الكسر إلى كسر كامل. ويجب ملاحظة أن هؤلاء المرضى يجب التأكد من أن قوة العظام لديهم طبيعية، وأنهم لا يعانون من مشاكل بالغدد أو تركيز الكالسيوم فى الدم.

أما الكسر المنضغط فيوجد فى العظام الهشة، حيث تكون العظام ضعيفة وتنكسر بسهولة بصدمة بسيطة، ويحدث عادة فى كبار السن فى العظام الإسفنجية مثل العمود الفقرى أو الكعب، وفى هذه الحالات يحدث تشوه بالعظام مع ألم شديد بسبب هذا النوع من الكسور، ومع الوقت يحدث تشوه بالعمود الفقرى بسبب تكرار الكسر فى الفقرات فيحدث تحدب بالظهر وقصر للقامة.

وأهم علاج لهذه الحالات هو الوقاية من السبب وهو هشاشة العظام، ولكن فى حالة حدوثها فيمكن علاجها بالحقن بمواد أسمنتية لتقوية العظام، وفى الحالات الشديدة يمكن التدخل جراحيا لإزالة أى ضغط على القناة العصبية وعلاج تشوه الفقرات أو العظام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.