رئيس الوزراء: قناة السويس مرفق حيوى يخدم العالم ونسابق الزمن لإعادة الملاحة

369

كتب/عاطف السيد..

عقد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، مؤتمرا صحفيا، بمقر مجلس الوزراء، حول حادث تصادم القطارين، الذى وقع ظهر أمس بإحدى المناطق التابعة لمركز طهطا بمحافظة سوهاج، وحضر المؤتمر الصحفى وزراء: الصحة والسكان، والنقل، والتضامن الاجتماعى.

 استهل رئيس الوزراء حديثه، بالإعراب مجددا عن خالص التعازى والمواساة لأسر ضحايا الحادث الأليم، مشيرا إلى أنه حضر صباح اليوم، الاجتماع الذى عقده الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، بحضور عدد من الوزراء، من أجل متابعة تداعيات الحادث ووضع رؤية محددة للتعامل مع قطاع السكك الحديدية، بحيث يتم تحديد آلية العمل به خلال الفترة المقبلة بأقل قدر من المخاطر، لحين اكتمال خطة التحديث والتطوير لهذا القطاع الحيويّ.

 ولفت الدكتور مصطفى مدبولى إلى أن هناك تحديثا كاملا لأرقام المصابين والضحايا، كما تواصلت عمليات إزالة تداعيات الحادث من موقع حدوثه وذلك طوال فترة تواجدنا أمس فى سوهاج بصحبة عدد من الوزراء، كما استمرت جميع فرق العمل فى مباشرة عملها هناك، مشيرا إلى أن الأرقام التى تم إعلانها أمس كانت أرقاما تقديرية من جميع الجهات، لكننا اليوم استطعنا أن نضع أيدينا على الأرقام الفعلية للضحايا والمصابين بشكل أكثر دقة.

 كما أشار رئيس الوزراء إلى أن الرئيس وجه اليوم خلال الاجتماع بسرعة صرف التعويضات الملائمة لأسر المتوفين والمصابين، وتقديم أقصى درجة ممكنة من الرعاية الطبية الكاملة لجميع المصابين، والعمل على سرعة تأهيلهم، مع صرف معاش ثابت لكل مصاب تسبب الحادث فى إحداث نوع من العجز لديه يمنعه من القيام بعمله، وهو الأمر الذى يأتى فى الإعلان عن إطار ما تنوى الدولة القيام به خلال الفترة المقبلة.

 وعقب ذلك، تطرق رئيس الوزراء إلى موضوع آخر شغل الرأى العام المصرى والعالمى، والذى يتعلق بجنوح السفينة العملاقة حاملة الحاويات فى مجرى قناة السويس، وهذا الحادث يعتبر حادثا استثنائيا، بل هو شديد الاستثنائية لأنه يتعلق بسفينة عملاقة تعد من أكبر السفن حاملة الحاويات على مستوى العالم، كما أنه معلوم للجميع أن مجرى قناة السويس شديد الحساسية والدقة، وهناك معلومات دقيقة عن أماكن الأعماق فى كل المجرى، كما أن هناك إدارة احترافية لحركة السفن به، ولاسيما فى التعامل مع مثل هذه السفن العملاقة، لافتا إلى قيام هيئة قناة السويس بكل ما لديها من كوادر فنية على أعلى مستوى من الكفاءة، وبكل ما تمتلكه من المعدات اللازمة للتعامل مع هذا الحادث، بالتعامل مباشرة مع الحادث منذ أول لحظة لوقوعه، كما تم الاستعانة بخبرات دولية للتعاون مع الهيئة وتقديم النصح والإرشاد، فى التعامل مع الحادث.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.