عميد أصول الدين: الشريعة اهتمت ببناء الإنسان والله سخر له الكون

496

كتب/ سعيد القاضي..

قال الدكتور عبدالفتاح عبدالغنى العوارى، عميد كلية أصول الدين بجامعة الأزهر، إن الله خلق الإنسان وكرمه وفضله واستخلفه فى الأرض وأوجده ربه لرسالة كبرى وهى العبادة بمعناها الشامل ومنها عمارة الارض وتشييد حضارات قائمة على أصلب دعائم العلم والتقدم، فالشريعة اهتمت ببناء الإنسان مع عدم إغفال طبيعة حياته واحتياجاته وحددت له أدوات الكشف والتعليم والتقدم والرقى، وسخر الله له الكون علوه وسفله.
وأضاف خلال كلمته بمؤتمر كلية أصول الدين، جامعة الأزهر، اليوم السبت، حول “بناء الإنسان في التصور الإسلامي ..بين الواقع والمأمول”، برعاية فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، أن منهج الله الذى رسمه فى شريعته حصن حصين لإصلاح أمر الدنيا، فإن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان وكرمه وشرفه وعظمه وجعله خليفة فى الأرض ليعمرها، وفى سبيل إنجاز تلك المهمة العظيمة أنزل عليه الكتب وأرسل إليه الرسل، وسخر له الكون علويه وسفليه، وأسبغ عليه نعمه ظاهرة وباطنة، ومن ثم أحاطته الشرائع السماوية بسياج منيع.
ويناقش المؤتمر، بحضور نخبة من كبار العلماء والمفكرين وأساتذة كلية أصول الدين بجامعة الأزهر، “قضية بناء الإنسان في التصور الإسلامي”، باعتبار أن  الإنسان هو محور اهتمام الشرائع السماوية، وبه يكون بناء المجتمع وترابط أركانه واستقرار أحواله، وكيف أحاطت الشريعة الإسلامية هذا الإنسان بسياج منيع، واعتنت بتربيته وتكوينه وتهذيبه، كما أوجبت المحافظة على عقله وفكره ونفسه وماله وعرضه ودينه ومعتقده.
ومن أبرز أهداف المؤتمر؛ بيان مفهوم الإنسان وإيضاح أهمية تأثيره في المجتمع، وعرض مشكلات المجتمع الأخلاقية ووضح الحلول لها، ومواجهة الانحرافات الفكرية الخطرة على المجتمع، والقدرة على التوافق بين الإنسان ومستجدات العصر الحديث، بالإضافة إلى بيان دور الأزهر الشريف في بناء الأخلاق والقيم وترسيخ مبادئ التعايش الإنساني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.