كافانى يكشف إصابته بـ كورونا قبل عرض مانشستر يونايتد وتفكيره فى الاعتزال

509

متابعة/علي مراد..

اعترف النجم الأوروجواني إدينسون كافاني المنضم حديثًا لصفوف مانشستر يونايتد، أنه كان مصابًا بفيروس كورونا وفكر في ترك كرة القدم قبل التوقيع مع مانشستر يونايتد، المهاجم المخضرم كافاني وصديقته أثبتت إصابتهم بالوباء العالمي الجديد بعد عطلة قضاها مع زملاء كافاني في باريس سان جيرمان في جزيرة “إيبيزا” الإسبانية مع نيمار وأنخيل دي ماريا ولياندرو باريديس وماورو إيكاردي وكيلور نافاس وماركينيوس.

في تلك المرحلة، كان كافاني البالغ من العمر 33 عامًا بلا نادٍ بعد انتهاء عقده مع باريس سان جيرمان في يونيو، لكن يونايتد منحه عقدًا لمدة عام واحد مع خيار عام آخر مساء الاثنين الماضي.

وقال كافاني فى صريحات نشرتها صحيفة “آس”: “لقد كان شيئًا احتفظنا به لأنفسنا وكنت سأقوله في مرحلة ما، لم يكن هناك شيء يمكن كسبه من خلال قول ذلك في ذلك الوقت إذا كنت تمتثل للبروتوكول الذي يجب اتباعه، لقد أمضينا عدة أيام في الحجر الصحي، حتى لفترة أطول من اللازم، لم تكن هناك حاجة لإخبار أحد”.

وأضاف: “كان ذلك بعد وصولنا إلى باريس قادمين من إسبانيا، في البداية كنا سلبيين، ولكن عندما بدأت صديقتي تظهر عليها الأعراض، أجرينا الاختبار مرة أخرى وكنا إيجابيين”.

وتابع: “صحة عائلتى تأتى أولاً، بالطبع فكرت فى ترك كرة القدم، صحيح أننى فكرت فى هذا الخيار وإمكانية التوقف عن اللعب وتكريس نفسى للحياة فى الريف”.

وارتبط كافانى الذى كانت آخر مباراة تنافسية له في مارس بسبب إلغاء موسم 2019-20 فى الدورى الفرنسى، بالانتقال إلى جريميو وبنفيكا قبل التوقيع مع يونايتد يوم الاثنين.

وعندما سئل عما يعنيه قضاء كل هذا الوقت بدون فريق قال: “من الطبيعي أن تبدأ في الشعور بالقلق، لقد بدأت البطولات وبالطبع أردت أن يكون لدي فريق، أعتقد أن الأشياء في الحياة تأتي عندما يُقصد بها، وأحيانًا  بغض النظر عن مدى رغبتك في شيء ما، إذا لم يحدث فلن يحدث”.

أتم: “كان هناك الكثير من عدم اليقين والقلق، بدأت الأيام تمر ورأيت عائلتي وأصدقائي وكل شخص يريد أن يعرف أين سألعب، الآن نحن هنا ، سعداء بالقرار ونريد ارتداء القميص”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.