لأول مره،انور زكريا يكتب للجمهوريه،علي الرغم من التحديات مصر دائما الي الامام..

677

اعزائي متابعي الجمهوريه  الكرام يسعدني اليوم في اول اطلاله لي علي حضراتكم ان  اتحدث اليكم عن التحديات التي واجهها المصريين وكيف استطاعو التغلب عليها,,,

متابعينا الكرام..

 

 انه من ال معلوم أن الدولة المصرية واجهت عدة تحديات كبرى على كافة الأصعدة والمستويات، سواء تحديات اقتصادية أو خدمية، أو تحديات تخص الأمن القومى الحدودى والأمن القومى المائى، إلا أنها استطاعت بعزيمة الرجال خلال الـ 7 سنوات الماضية من مواجهة تلك الصعاب والتعامل معها بقوة الإرادة والصمود نحو مستقبل مشرق، مهما كانت المؤامرات والمصاعب، لتعلن القيادة ومن خلفها الشعب المصرى، إنها ضد الانكسار والهزيمة.

فمن منا ينسى الأزمات الطاحنة التى واجهها المصريون بعد 2011 من نقص في السلع التموينية والغذائية والبترولية، وغياب الأمن والأمان، وضعف البنية التحتية وتهالكها، وانتشار العشوائيات، ليصبح المصريون بين المطرقة والسندان، يا قبول وضع تحكمه حلول “المسكنات” كما كان الحال في العقود السابقة، أو قبول التحدى وهزيمة المستحيل، فكان الاختيار هو قبول التحدى، فكانت ضربة البداية مشروع قناة السويس الجديدة، الذى أثبت المصريون أنهم قاهرون المستحيل بعد التنافس في التمويل، وإنهائه فى عام واحد، ليقف العالم كله مشيدا بإرادة المصريين وعظمة المشروع.

ثم تأتى العظمة الحقيقية في قبول قرارات الإصلاح الاقتصادى، رغم المعاناة والصعاب ووسط حملات من قوى الشر من التشكيك والتضليل، لكن الإيمان بالتحدى جعل المصريون يواجهون هذا الأمر بالصمود والتحمل، وانطلق برنامج الإصلاح الاقتصادى، ليثبت الشعب بأنه بطل تلك المرحلة، ليقدر له الله أن يُجنى ثمار هذا الإصلاح وخاصة في أزمة كورونا التي هددت أعظم الاقتصاديات العالمية، إضافة إلى تحقيق عدة مكاسب كبيرة للاقتصاد المصرى، أهمها قدرة المنتجات المصرية على المنافسة، وتوفير فرص عمل حقيقية للشباب، ووصول الاحتياطي النقدى لأكبر رقم في تاريخ مصر بقيمة 45 مليار دولار 2020، وكذلك تحقيق طفرة متميزة في قطاع الصحة والتعليم، والبنية التحتية، وما يحدث في مبادرة حياة كريمة خير شاهد من تغيير حياة 58 مليون مواطن ريفى.

وختاما، نقول إن ما تشهد مصر الآن بمثابة معجزة اقتصادية وأمنية بمعنى الكلمة، بعد أن تم استعادة ريادتنا من جديد في المنطقة، وعادت إلينا كلمتنا المسموعة من جديد، ليعود من ظنوا أنهم قادرون إلى أماكنهم، وتستمر مصر في ظل قياداتها السياسية في الانتصار لوطنها ولأمتها لتثبت للعالم إنها التاريخ والحاضر والمستقبل..

والله ولي التوفيق…

الكاتب// انور زكريا….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.