لأول مره‘ الدكتور عواد احمد/ ينشر اولي مقالاته من كتابه الشهير(موازنة الاداء بين النظريه والتطبيق)

342

اعزائي متابعينا حول العالم عبر صفحات الجمهوريه اهلا بكم معنا في اولي مقالاتي من كتابي(موازنة الاداء بين النظريه والتطبيق،،)

متابعي الاعزاء،،

يتم اعداد الموازنه لوحدات الاداره المحليه في مصر وفقا لتقديرات السنه  السابقه  حيث تركز الموازنه علي المدخلات دون الاهتمام با لانجازات  او بالمخرجات وقد تشجع هذه  الموازنه بوضعها  الحالي علي  الاسراف اذ تقاس  كفاءة  الوحده المحليه علي قدرتها علي استنفاذ  مخصصاتها الماليه مما يدفع قيادات العمل بهذه الوحدا ت نحو تكريس الجهود علي استنفاذ هذه المخصصات  قبل انتهاء العام المالي  حتي وان   لم يكن هناك  حاجه حقيقيه للأعمال  التي استنفذت فيها هذه المخصصات  وذلك كعرض لأنجازات  الوحده المحليه ،وقد ادي اعداد الموازنه بوضعها الحالي بواسطة الحكومه المركزيه دون النظر لأهداف وبرامج ومتطلبات هذه الوحدات بصوره واضحه ومتكامله الي تواكل المحليات واعتمادها علي الحكومه المركزيه في توفير الموارد الماليه كما اوجد فجوه في الاداء تتمثل في قصور الانجازات الناتج عن ان المحقق الفعلي اقل بكثير من المستهدف والمرغوب في مجال الخدمات المؤداه وقصور في القدرات ناتج من ان الموارد التي تتيحها الموازنه اقل من الموارد المرغوبه والمستهدفه لتحقيق متطلبات وبرامج واهداف تلك الوحدات وايضا قصور في التطوير النابع من تدني او انخفاض حجم وسرعة استجابة تلك الوحدات للتغيير كما ان عدم وجود معايير ملموسه للحكم علي كفاءة تقديم الخدمات للمواطنين وعدم وجود توقيتات محدده لأنجاز المهام اضافه الي عدم ربط الاجور والحوافز باداء الافراد وبما تحققه الوحده المحليه من نتائج ادي الي تعميق تلك الفجوه في الاداء وتنامي الشعور بعدم الولاء وقد تناولت الدراسه موازنة الاداء لتحسين الحدمات المؤداه من خلال اربعة فصول  حيث تعرضت الدراسه في الفصل الاول الي موازنة الاداء بين النظريه والتطبيق حيث تعرض المبحث الاول الي مفهوم ومقومات ومباديء تطبيق موازنة الاداء كما تم عرض تجارب تطبيق موازنة الاداء في عدة دول ابرزها 
(ماليزيا .كندا . المملكه المتحده) كما تعرض المبحث الثاني الي التجربه المصريه لتطبيق موازنة الاداء منذ البدايات الاولي التي حدثت في فترة النصف الثاني من القرن العشرين كما تعرضت الدراسه في الفصل الثاني الي موازنة الاداء وعملية التحسين المستمر فى الاداء من خلال مبحثين حيث تعرض المبحث الاول الي ماهية  اولويات التحسين المستمر في الاداء في ظل بعض الفلسفات مثل فلسفة (_kaizen) وفلسفة اعادة الهندسه مع تحديد اولوية التحسين من خلال بعض الاساليب الحديثه اهمها القياس الرجعي للأداء طريقة مجموع الاوزان طريقه مصفوفة الاهميه والاداء كما تعرض المبحث الثاني لموازنة التحسين المستمر للأداء ابتداء  بالمتغيرات البيئيه المعاصره واثرها علي نظم الموازنات وعملية التحسين المستمر للأداء ثم عرض لموازنة الاداء والتي كانت البدايات الاولي لها في شركة(تويوتا  باليابان) كماتعرضت الدراسه في الفصل الثالث الي الاطار المقترح لموازنة الاداء بالوحدات المحليه في مصر من خلال مبحثين تناول المبحث الاول موازنة الوحدات المحليه في مصر مقارنه ببعض الدول الاخري ثم تناول المبحث الثاني مقومات الاطار المقترح لموازنة الاداء في الوحدات المحليه وقد اعتمدت مقومات هذا الاطار علي الاساليب الحديثه في التحسين مثل اعادة الهندسه القياس المتوازن للأداء القيا س المرجعي للأداء لتحقيق الاستخدام الامثل للموارد المتاحه لتلك الوحدات,,..

ونستكمل سويا باقي  الاطار التلخيصي للكتاب في مقالاتي القادمه عبرصفحات الجمهوريه……..

والله ولي التوفيق……

بقلم الدكتور//عواد احمد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.