لأول مره الكاتب ا حمد منصوريكتب/كيف اعادة دراما رمضان للفن المصري مكانته..

79

متابعينا الكرام حول العالم عبر صفحات الجمهوريه،،

كل عام وحضراتكم بخير وعافيه بمناسبة حلول شهر رمضان المعظم،،

متابعينا الكرام،،

مما لا شك، أن  فن الدراماوالسينما تعرض لهزات عنيفة ودار في فلك العشوائيات والعلاقات الفوضوية خلال العقود الماضية، مما قدم صورة وسمعة ليست بالجيدة عن تلك المجتمعات، وكشف عن ما وصل إليه الفن من انهيار وانحدار، إلى أن جاء عدة أعمال وطنية، مثل “مسلسل كلبش وفيلم الممر ومسلسل الاختيار بأجزائه الثلاث، والقاهرة كابول وهجمة مرتدة، والعائدون”، لتبعث تلك الأعمال الفنية الأمل في عودة الفن إلى مساره الصحيح بعد انحراف استمر سنوات وسنوات، ليلتف المصريون والعرب حول الشاشات من جديد يتابعون ما حدث ويعرفون ماذا حصل خلال مرحلة من أخطر المراحل التي مر بها الوطن العربى كله منذ 2011، ليجد المشاهد نفسه أمام دراما بعيدة كل البعد عن القبح والإغراء والشذوذ والعشوائيات، وإنما أمام فن ودراما تنهض بالوعى وترتقى بالذوق، وتكشف الحقائق وتوثق التاريخ والبطولات.

وما يستحق التقدير، أن هذا التحول تم بناءًا عن اهتمام حقيقى بملف الدراما باعتباره سلاح مهم في معركة الوعى، وتأتى ذلك من خلال خطة مُحكمة ورؤية ثاقبة وعمل مقدر للشركة المتحدة للخدمات الإعلامية التى سعت سعيا دؤوبا لتصحيح الوضع، من خلال تقديم أعمال فنية ضخمة بذلت فيها كل غالٍ ونفيس للحفاظ على الهوية الوطنية بعد إن كان قد أصيب المشهد الفني والإنتاجى بحالة فوضوية عارمة، فكنا لا نرى إلا أعمالا تقدم البلطجة والفساد والعنف والعشوائيات.

المشرف الفني علي التحرير…..

الكاتب/احمد منصور….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.