ماجدة موريس: اختيار مدينة الإنتاج لتتولى مسئولية تصوير الأفلام الأجنبية بمصر موفق

27

كتب\ سمرسمير.

أعربت الناقدة الفنية ماجدة موريس عن سعادتها بثمار مشروع  مدينة الانتاج الاعلامي الذى فتح منذ سنوات بتسهيل العوائق أمام تصوير الأعمال الأجنبية في مصر، من خلال “الشباك الواحد” والمتمثل في مدينة الإنتاج الإعلامي ولجنة مصر للأفلام والتي تقدم تسهيلات أمام هذه الأعمال سواء إصدار تصاريح التصوير او الرقابة والتنسيق مع الجهات المعنية.

وقالت الناقدة ماجدة موريس في تصريحات خاصة لـ “اليوم السابع”: “مدينة الإنتاج الإعلامي هي مدينة مصر وبها مساحات هائلة لم تستخدم كما ينبغي و استوديوهات كبيرة، وده شيء مهم واختيار مدينة الإنتاج الإعلامي هو اختير موفق عشان تبقى المسئولة عن تصوير الأفلام الأجنبية في مصر من خلال لجنة مصر للأفلام، لأنها جهة تعمل في الفن المصري وجهة تجمع ما بين مسئوليات إنتاجية ومس\ولية تصوير ولديها خبرات في تصوير الأعمال الدرامية وغير الدرامية، ففي الحقيقة هي جهة ملائمة جدا وتمتلك هذه الإمكانيات وبالتالي اللى اتعمل ده مهم جدا وجيد في مسألة استعادة حقوقنا كبلد ذات حضارة عريقة وتنوع كبير في المناخ يسمح بتصوير الكثير من الأفلام الأجنبية في مصر“.

وتابعت ماجدة موريس: “وفكرة الشباك الواحد ده أمر أكثر من رائع وكنا نطالب به من زمان سواء لتصوير الأفلام أو الإستثمار“.

وعن التخفيضات التي يتم تقديمها لأصحاب المشروعات الفنية الراغبين في التصوير بمصر قالت الناقدة ماجدة موريس: “دى حاجة مهمة جدا وتصب في عصب تسهيل المهمة واجتذاب المزيد من أصحاب المشروعات الفنية، لأنك لن تجد بلد بها كل شيء مثل مصر سواء شواطئ أو أهرامات وأبو الهول والأماكن الأثرية في الأقصر وأسوان ونهر النيل، ففي الحقيقة مصر كنز سياحى أهملناه سنوات طويلة“.

واختتمت ماجدة موريس حديثها: “من المهم أن يكون هناك لجنة إعلام من خلال لجنة مصر للأفلام لنشر أخبار الأفلام التي تأتى لتصويرها في مصر فهو أمر مهم لمعرفة أحوال مصر فنياً وثقافياً ومهم لخارج مصر أيضا، وهذا الأمر شيء جميل وبداية سنة جديدة تعطى أمل أن تكون سنة أفضل من السنة السابقة“.

وفتحت مدينة الإنتاج الاعلامي أفق جديد باستقبال تصوير الافلام الأجنبية في مصر حيث انتهت لجنة مصر للأفلام بمدينة الإنتاج الإعلامي من تصوير الفيلم القيرغيزستاني “الجنة تحت أقدام الأمهات” من إخراج Ruslan Akun وإنتاج دولة قيرغيزستان وتنفيذ إنتاج شركة الإنتاج المصرية ” أكشن أستديوز ” للإنتاج الفني.

وتم تصوير جزء كبير منه بمناطق التصوير المفتوحة بالمدينة بأحياء زفتي،والريفى، ومنطقة الحزام الأخضر إلي جانب شوارع المدينة، واستكمل القائمون على الفيلم تصوير المشاهد فى عدد من الدول المختلفة ما بين قيرغيزستان، وكازاخستان وأوزبكستان، وتركيا، والسعودية، كما سيتم تصوير عدد من المشاهد بمكة المكرمة وجبل عرفات.

ويأتي ذلك وفقاً للصلاحيات الممنوحة للجنة مصر للأفلام باعتبارها الجهة الرسمية الوحيدة التي لها حق إصدار تصاريح تصوير الأفلام السينمائية الأجنبية داخل جمهورية مصر العربية، وبالتنسيق مع الجهات المعنية، وذلك في ضوء قرار مجلس الوزراء بمنح مدينة الإنتاج الإعلامي هذه الصلاحيات.

وتجدر الإشارة إلي أن اللجنة قامت بالإشراف على تصوير أكثر من 30 فيلماً أجنبياً من الأفلام الروائية والوثائقية  في العديد من الأماكن  والمعالم السياحية والآثرية بجمهورية مصر العربية خلال العامين الماضيين من مختلف الجنسيات  (أمريكية، نرويجية، فرنسية، كندية، كولومبية، سويسرية، سعودية، هندية) وغيرها من الجنسيات

وقد ساهمت اللجنة خلال عملها بشكل كبير في إزالة الكثير من الأسباب التي كانت تعوق تصوير الأفلام الأجنبية والتي أدت إلي عزوف منتجي هذه الأفلام عن تصوير أعمالهم في مصر خلال فترات سابقة، كما تقوم اللجنة بالترويج للبلاد كمركز جذب سياحي هام من خلال المشاهد التي يتم تصويرها في العديد من المناطق السياحية والأثرية التي تتمتع بها مصر وإبرازها للسينما العالمية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.