نائب محافظ البحيرة تستقبل وفد وزارة التخطيط والتنمية الإقتصادية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وعدد من الخبراء المختصين وتشهد الإجتماع الموسع الأول لبدء العمل فى إعداد التقرير الطوعي للمحافظة.

205

كتب /سمير الجناينى.. اشراف /هانى القصاص مديرمكتب الجريدة بالبحيرة بالتزامن مع إختيار محافظة البحيرة ضمن محافظات المرحلة الأولى لإعداد تقريرها الطوعي المحلي (VLRs) حول توطين أهداف التنمية المستدامة وتقديمها خلال الدورات المقبلة للمنتدى السياسي رفيع المستوى بالأمم المتحدة. ٱستقبلت اليوم الدكتورة نهال بلبع – نائب محافظ البحيرة، بمكتبها بديوان عام المحافظة، وفد من وزارة التخطيط والتنمية الإقتصادية وممثلي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وعدد من الخبراء المختصين لبدء العمل فى إعداد التقرير الطوعي للمحافظة، وذلك بحضور اللواء محمد شوقي بدر – السكرتير العام للمحافظة والأستاذ كامل غطاس – السكرتير العام المساعد وأعضاء المجلس الإستشاري للتنمية المستدامة بالمحافظة. حيث ضم الوفد من وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية الأستاذة آية نوار – نائب رئيس وحدة التنمية المستدامة الأستاذة عالية خالد – محلل سياسات أول بوحدة التنمية المستدامة. الأستاذة / ندى يعقوب – باحث إقتصادي أول بوحدة التنمية المستدامة. وممثلي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الأستاذة / ريهام يوسف – رئيس السياسات والشراكات ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي الأستاذة/ نادين الزيني – مساعد سياسات وشراكات برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الأستاذة/ علياء السيد أخصائي سياسات وشراكات برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الخبراء المختصين الدكتور خالد زكريا – المعهد القومي للتخطيط. الدكتور أيمن الباجوري – أستاذ مساعد بكلية الإقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة حيث رحبت نائب محافظ البحيرة بوفدي وزارة التخطيط والتنمية الإقتصادية، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، على أرض محافظة البحيرة، معربةً عن تقديرها لدورهم الكبير في إعداد التقرير الطوعي للمحافظة، على أسس علمية ومعايير ومؤشرات حقيقية، لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، بالتنسيق مع الأجهزة التنفيذية وممثلي الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص، كونهم شريك أساسي في عملية التنمية جنباً إلى جنب مع المؤسسات الحكومية، مؤكدةً على وضع التقرير الطوعي محل الإهتمام المشترك بين مختلف الجهات. وعقب الإستقبال تم عقد الإجتماع الموسع الأول لبدء العمل فى إعداد التقرير الطوعي للمحافظة وذلك بقاعة المؤتمرات بالديوان العام. وفى كلمتها أشارت الدكتورة نهال بلبع، إلى أن الدولة المصرية في ظل القيادة الرشيدة لفخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي – رئيس الجمهورية، تسير بخطى متسارعة وقوية نحو التنمية والبناء، من خلال التخطيط الجيد على أسس علمية ومعرفية ورؤية منهجية، مؤكدةً على حرص المحافظة على إستكمال التقدم الذي أحرزته الدولة المصرية فى جميع أهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر ٢٠٣٠. وأعربت نائب محافظ البحيرة عن سعادتها وخالص تقديرها لإختيار محافظة البحيرة إلي جانب محافظتي الفيوم وبورسعيد لإعداد وتجهيز التقرير الطوعي، مشيرةً إلي أن إختيار المحافظة جاء وفقاً لعدد من المعايير الموضوعية منها جودة البيانات الواردة بإستبيان وزارة التخطيط والتنمية الإقتصادية، وكذا وجود رؤية واضحة لدي المحافظة حول كيفية الإستفادة من التقارير الطوعية المحلية، هذا بالإضافة إلي ضمان التمثيل الجغرافي لأقاليم مختلفة بالدولة. وأضافت الدكتورة نهال بلبع، أن إعداد التقرير الطوعي بشكل دقيق وموضوعي سيكون له أثر وإنعكاس مباشر علي توفير إحتياجات المحافظة، هذا بالإضافة إلي إتاحة فرصة للتكامل والتوأمة مع كافة دول العالم وتحقيق التبادل الثقافي والإقتصادي والعلمي وتبادل الخبرات وتوسيع المدارك وكذا تطوير قدرات المحافظة التنموية وزيادة المخصصات الإستثمارية لها وتوفير التمويل اللازم للتوسع فى إقامة المشروعات التنموية والخدمية. وفى كلمته قدم الدكتور خالد زكريا – مستشار وزارة التخطيط والتنمية الإقتصادية والمعهد القومي للتخطيط، خالص الشكر للدكتورة نائب محافظ البحيرة والقيادات التنفيذية بالمحافظة، تقديراً لجهودهم الكبيرة بمحافظة البحيرة، كما نقل تحيات أ.الدكتورة هالة السعيد – وزيرة التخطيط والتنمية الإقتصادية، واكتور أحمد كمالي – نائب وزير التخطيط والتنمية الإقتصادية واكتورة مني عصام – مساعد وزير التخطيط والتنمية لشئون التنمية المستدامة لكافة الحضور. كما قام بإستعراض أهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر ٢٠٣٠ وتقرير عن منجزات الدولة فى سبيل تحقيق تلك الأهداف والمؤشرات المرتبطة بهذا الشأن، مشيراً أن الحكومة المصرية تقدمت بثلاثة تقارير مماثلة شملت مقترحات وتفعيل مجموعة من السياسات للإرتقاء بالمؤشرات التنموية، وأوضح أن محافظة البحيرة كانت من أولى المحافظات التي قامت بتجهيز تقارير موضوعية ومحكمة اعتمدت علي بيانات دقيقة. وأشار أن هناك إستفادة محققة من هذا التقرير ستتمثل فى تحديد وضعية المحافظة مقارنة بالمحافظات الأخرى من حيث مدى قربها أو بعدها من تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتحديد أبرز التحديات والفرص والميزة التنافسية وتنمية القطاع الخاص والفرص الإستثمارية، ونقل إحتياجات المحافظة بشكل دقيق لمختلف الوزارات والمؤسسات، موضحاً أن تنمية قدرات المحافظات وتدعيمها بالمخصصات المالية سيكون مرتبط بتحقيق وتحليل مؤشرات الأداء، مؤكداً أن وجود تجربة رائدة بمحافظة البحيرة سيكون دافع قوي لمختلف المحافظات الأخري لإتخاذ نفس النهج بالإضافة إلي دورها المجتمعي فى نشر ثقافة التنمية المستدامة. وأوضح مستشار وزارة التخطيط والتنمية الإقتصادية أن خطة وعملية إعداد التقارير الطوعية تمر بـ ٤ مراحل ( التخطيط – جمع البيانات – كتابة التقرير – المتابعة والتقييم )، وهي تتطلب وجود كافة الفاعلين وتمثيل لكافة الجهات المعنية، وتستمر لمدة ٣ أشهر يتم خلالها تنفيذ جلسات متنوعة ومتخصصة فى كافة القطاعات والمجالات بالإضافة إلي العمل الميداني لجمع ال

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.