/نشأت الديهي يكتب للجمهوريه نيو، نقول للجانب الإثيوبي: أيادي السلام خلفها جيش وسلاح يحميها

501

في البدايه نحب ان نقول للجانب الاثيوبي

إننا لدينا جيش يحتل المرتبة العاشرة على مستوى العالم رغم أنف الحاقدين، “عمرنا ما لوحنا باستخدام الجيش المصري، فنحن لسنا دعاة حرب، ولا نتمنى استخدام القوة، لكن قوة الجيش لحماية الحدود والحق والأمن القومي، وليس هناك أمن قومي أهم من المياه.

  ثم ان أن مفاوضات سد النهضة أقرب إلى الفشل، وإن كنا نتمنى نجاحها، لكن نحن لدينا خيارات أخرى.

ونضيف ايضا ،أن وزير الخارجية، السفير سامح شكري، حذر إثيوبيا بلباقة مصرية دبلوماسية، من لجوء مصر للخيارات الأخرى حال فشل مفاوضات سد النهضة.

وحذر “الديهي” الجانب الإثيوبي المتعجرف المتعنت من الخيارات الأخرى، فالمفاوض المصري صبر منذ سنوات على مفاوضات تخرج من رحم مفاوضات إلى مالا نهاية، ونفد صبر المفاوض المصري، معقبًا: “أيادي السلام خلفها جيش وسلاح يحميها، وأرواح المصريين وصلت للحلقوم من التعنت والتعجرف الإثيوبي في المفاوضات”.

ووبهذه المناسبه نحن نناشدالشعب الإثيوبي صاحب الحضارة والتاريخ، الذي يعاني من الفقر المدقع،: “أمامكم فرصة ذهبية للتعاون مع مصر والسودان وتوقيع اتفاق تاريخي لتقاسم الخيرات وتوزيع الثروات، طبول الحرب تدخل منطقة الشرق الإفريقي في متاهة لا يعلم نتائجها إلا الله، حذاري من الانجرار خلف الدعوات الشيطانية التي تشيطن الموقف المصري”. ….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.